https://al3omk.com/343033.html

غضب نقابي ضد نائب التعليم بسبب إعفاء مدير مجموعة مدارس ببني ملال اعتبروه إعلانا صريحا "للحرب" على نساء ورجال التعليم

أدان المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم- التوجه الديمقراطي- ببني ملال ما أسماه بـ “القرار الجائر” الذي اتخذه المدير الإقليمي للتعليم ببني ملال القاضي بإعفاء مدير مجموعة مدارس تانوغة بعد 17 سنة قضاها بالإدارة التربوية.

وقال رفاق “الإدريسي” في بيان توصلت به جريدة “العمق”، إن قرار إعفاء مدير تانوغة يأتي في سياق منهجية مدير الأكاديمية الجهوية المتمثلة في سياسة الترهيب وعقلية الانتقام وانتهاك كرامة نساء ورجال التعليم للتغطية على الكوارث التي يعرفها قطاع التعليم بالجهة، وفق ما أورده البيان.

واعتبر التنظيم النقابي ذاته القرار بمثابة إعلان صريح “للحرب” على نساء ورجال التعليم، وتستهدف خصوصا أطر الإدارة التربوية قصد إفشال برنامجهم النضالي، ورغبة في تسيير القطاع بالتوجيهات والأوامر بعيدا عن الضوابط القانونية.

وطالب النقابيون من خلال نفس الوثيقة بالتراجع الفوري عن هذا القرار مع الاعتذار للمدير المعفى، والابتعاد عن أسلوب الترهيب والتخويف، معلنين تضامنهم اللامشروط مع كل ضحايا التسيير الارتجالي المؤدي إلى تردي أوضاع القطاع والعاملين به، وفق نص البيان.

ودعا البيان الإطارات النقابية المناضلة كل الأحرار إلى استخلاص العبر والوحدة والتنسيق الميداني لمواجهة ما وصفها بـ “الأساليب المخزنية” التي يراد أن يسير بها قطاع التعليم بالجهة، كما دعا كافة رجال ونساء التعليم وكل العاملين بالقطاع إلى رص الصفوف وإبداء كل أشكال التضامن لصد الهجوم وإفشال المخططات الرامية إلى حل الأزمة على حساب الشغيلة وأبناء الطبقات الشعبية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك