https://al3omk.com/343148.html

مغربيان يفلحان في انتزاع منصب عمدة ورئاسة مجلس بلدي ببلجيكا لائحتهما تصدرتا الانتخابات

استطاع مغربيان تحقيق إنجاز غير مسبوق ببلجيكا، بعدما تمكنت لائحتها من تصدر الانتخابات، مما سيمكنهما من ترأس المجلس البلدي.

وفي بلدية “لوفان” والتي تقع في جهة فلوندغ الفلامانية، تمكن ابن إقليم الدريوش محمد الرضواني من الظفر بمنصب العمدة، بعد أن تصدرت لائحة الحزب الاشتراكي الانتخابات بـ 14 مقعد متبوعا بـحزب الاتخاد الفلاماني الجديد بـ11 مقعد ثم حزب البيئة بـ8 مقاعد.

ويبلغ عدد القاطنين بلوفان أزيد من 100 ألف، في حين أن عدد الأجانب لا يتجاوز فيها 12 ألف، مما يجعل من نتيجة الرضواني (من إقليم الدريوش) الذي حصد 10 آلاف صوت أكثر من أي مرشح اخر إنجازا تاريخيا لم تشهده الساحة السياسية ببلجيكا من قبل.

أما في بلدية كوكلبيرغ، فرغم تصدر لائحة ل بي الانتخابات بـ 12 مقعد إلا أن ذلك لن يخول لها تشكيل أغلبية لترأس المجلس، مما مكن البرلماني أحمد لعوج الذي قاد الحزب الاشتراكي إلى الحصول على 9 مقاعد من تشكيل تحالف قوي مع حزب البيئة الذي حصد 4 مقاعد ولائحة البديل الإنساني بمقعدين، مما يخول له ترأس .المجلس البلدي

وحصل لعوج على ما مجموعه 1866 صوت حيث حل في المرتبة الثانية بعد رأس لائحة ل بي الذي حصد 2263 صوت.

يشار أن الرضواني ولد بمدينة لوفان سنة 1979 من أبوان مغربيان، و حصل على الإجازة في العلوم التجارية، ليتخصص بعدها في العلاقات الدولية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك