https://al3omk.com/343565.html

نحن و”القابِلية للاستبداد” !

“الشعب يريد إسقاط النظام “.. الشعار المصري الخالد الذي رفعه الشعب المصري في مواجهة حكم الطاغية حسني مبارك. أما في المغرب فلم يتجاوز الشعار المرفوع المطالبة بإسقاط الاستبداد. فجعل الحراك الشعبي يردد نفس اللازمة المصرية، بنفس الجرس الموسيقي، وبسقف مطلبي أقل بكثير، لكن بعبارة :”الشعب يريد إسقاط الاستبداد” !.

والاستبداد ليس حاكما ولا مسؤولا كبيرا أو صغيرا؛ بل هو سلوك قد يصدر من كل هؤلاء ويدخل في خانة ” الشطط في استعمال السلطة”. وقد يكون أقل من ذلك فنربطه بمجرد “فرض للرأي” في نقاش صالوني فكري أو إيديولوجي أو سياسي، وهو ما نطلق عليه بـ :”الاستبداد بالرأي”. والاستبداد يمارس –دائما- من طرف الأعلى على الأدنى، أو من طرف الأقوى على الأضعف. لكن الاستبداد –أيا كان مصدره- لا يُمارَس إلا على من كانت لديه “القابلية له”، أي أن الذي “يخلق” الاستبداد هو الذي يمارَس عليه هذا الاستبداد….فمثل المستبَدين – بفتح الباء- كمثل عالم اخترع آلة على شكل تِنِّينٍ كبير، فأكلته . فلولا المستبَدين- بفتح الباء- لما كان هناك مستبِدون- بكسرها-. فقابليتنا للاستبداد ، و”رضانا” بأن نُظلم ، وتُنتهك حقوقنا ، وتُمرَّغ كرامتنا في التراب ،.. هو الذي “يخلق” المستبِدين بيننا .

إن “القابلية للاستبداد” “جينة” ورثناها أبا عن جد ، وتربينا عليها في بيوتنا، ومدارسنا، ومعاهدنا، ومعاملنا، ووظائفنا،… فالطفل الصغير يشاهد أباه يمارس “الاستبداد” على أمه الخانعة، فيمارسه هو على أخيه الصغير أو أخته، ويمارسه بعد ذلك على زوجته وأبنائه. والأستاذ أو “لفقيه” يمارسه على طلبته؛ فيستلذونه ، ويرضون به لأنه رسخ في عقولهم أن طاعة “الشيخ ” ( المعلم)، في الحق والباطل، مع الإذعان له، وعدم مناقشته، أو الاعتراض عليه، من طاعة الله !! .والموظف الحكومي يمارسه على المواطنين؛ فيذعنون ويخنعون خوفا من الأسوأ ، لأن “المخزن ما معاه اللعب” !. وكم تعجبت لأناس تعرضوا –خلال سنوات الجمر والرصاص – للاعتقال التعسفي، والتعذيب في المخافر و الكوميساريات، لأتفه الأسباب، وبعد أن أفلتوا بجلودههم، وبدل أن يتابعوا جلاديهم ويفضحوهم، يردون كل ما وقع لهم من تعسف واضطهاد، وما مورس عليهم من استبداد وظلم، إلى “أخطاء” ارتكبوها. لماذا ؟ ! قالوا :”لأن المخزن مكيظلم حد” !!. وقد تكون هذه “الأخطاء” مجرد “آراء” سياسية أو دينية تافهة لا تستحق حتى أن يلتفت إليها.

إن قبولنا بالاستبداد، ورضانا به، هو الذي “يخلق” بيننا هؤلاء المستبِدين. فالمستبِد هو بشر، لكنه بشر مريض يستهويه ضعف الناس، وحاجتهم، وخوفهم، وقابليتهم للخضوع لنزواته، والركون إلى استبداده. وهؤلاء “المستبَدين” –بفتح الباء- هم قبيلة “العيَّاشة” بمختلف مناصبهم، ومستوياتهم، وهيئاتهم؛ فنجدهم في التعليم، والصحة، والجماعات المحلية، والسلطة، وفي كل القطاعات، وحيثما خضعت الوَجَاهَة والمنصب “والقُرْب”، لمعيار : “أقربكم مني منزلا ؛ أشدكم ” بَلْحَسَة” لي ، وقبولا بهَذَيَانِي ” !!!…

إذن ، قبل أن ندعو لإسقاط استبداد “الآخر”، علينا أن نسقط “قابليته” فينا. فمادام ثمة بيننا من يقبل أن يُمارَس عليه الاستبداد ، ولا يستطيع أن يدفعه ، بل ويرضاه ، ويستلذه (شأن “العياشة” جميعهم)؛ فلن نتفاءل أبدا بسقوط هذا الاستبداد …

و مَنْ يَهُنْ يَسْهُلِ الهَوَانُ عَلَيهِ **** ما لجُرْحٍ بمَيّتٍ إيلامُ

دمتم على وطن.. !!

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك