https://al3omk.com/343713.html

ابتدائية إنزكان تصدر أحكامها بحق شابين حوَّلا مستشفى لـ”حمام دم” استعملا الأسلحة البيضاء

حكمت المحكمة الابتدائية بإنزكان، أمس الأربعاء، على شابين تورطا في أحداث دامية، وسط مستعجلات المدينة، بإدانة الأول بسنتين حبسا نافذا، و الثاني بسنة و نصف سجنا نافذا.

وتعود تفاصيل القضية، إلى أحداث دامية وقعت ليلة 30 شتنبر الماضي، بينهما واستعملا فيها الأسلحة البيضاء، وحولا مدخل قسم المستعجلات إلى حمام دم.

وتمكنت مصالح منطقة أمن إنزكان، في تلك الليلة من توقيف الشابين، ويبلغان من العمر 20 و28 سنة.

بدورها أصدرت ولاية أمن أكادير بلاغا، تقول فيه بأن دورية للشرطة انتقلت إلى مستعجلات المستشفى المحلي، بناء على إشعار حول قيام ثلاثة أشخاص، أحدهم من ذوي السوابق القضائية العديدة، بتبادل العنف فيما بينهم وهم جميعا في حالة سكر متقدمة، حيث تم توقيف اثنين منهم بعين المكان.

من جهتها، طالبت المديرية الجهوية للصحة سوس ماسة، في بلاغ سابق لها، من الجهات الوصية توفير الأمن لمهنيي الصحة وحماية ممتلكات الدولة، بعد هذه الأحداث الدامية.

كما استنكرت المديرية حينها، تكرر الهجومات على المؤسسات الصحية والاعتداء على العاملين بها، ودعت الجهات الوصية إلى حماية مهنيي الصحة وتوفير ظروف الأمن والسلامة لهم، حتى يتمكنوا من أداء رسالتهم الإنسانية والنبيلة، وكذلك حماية مؤسسات وممتلكات الدولة مما تتعرض له من تخريب وإتلاف، وذلك من أجل ضمان السير العادي والآمن لهذا المرفق العمومي.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    الاعدام هو الحكم الامثل لمثل خؤلاء

أضف تعليقك