https://al3omk.com/344032.html

مارية الشرقاوي: لا ينبغي تسليع المرأة داخل الحقل الإعلامي رئيسة منتدى الأسرة

قالت الكاتبة مارية الشرقاوي إن “صورة المرأة في الإعلام تتوقف حول مدى السياسة المتبعة داخل كل دولة في تعاطيها مع المرأة”.

وأوضحت مارية الشرقاوي رئيسة منتدى الأسرة في تصريح لجريدة العمق أن “الدول الديمقراطية التي تمكن المرأة في جميع المجالات نجدها تمكن المرأة حتى اعلاميا وخير مثال هنا هو أن أكبر وكالة ومؤسسة إعلامية داخل الولايات المتحدة الأمريكية فوضت لامرأة إعلامية إجراء حوار مع رئيس أكبر دولة وهو ترامب حول موضوع اختفاء الصحفي خاشقجي وهذا ما لا نشاهده داخل بلداننا العربية والإسلامية إلا في حالات نادرة جدا “على حد تعبيرها.

وأشارت الباحثة في قضايا النوع أن “الإعلام المغربي في تعاطيه مع المرأة سواء كإعلامية أو مشاركة في البرامج التي يقدمها هو في حقيقة الأمر يعكس واقع ووضعية المرأة داخل المجتمع، بالرغم من وجود وثيقة دستورية ومعاهدات دولية تنص على عدم التمييز بسبب الجنس وكدا بالرغم من ولوجها معاهد الصحافة شأنها في ذلك شأن الرجل”.

وأكدت صاحبة كتاب “المرأة المغربية مكتسبات وانتكاسات” أن “المرأة المغربية أبانت عن علو كعبها فكرا وثقافة إلا أننا نجد الإعلام في جزء كبير من البرامج لازال يكرس تلك الفكرة النمطية عن المرأة ، حيث يقدمها كسلعة للتسويق ، أو كشيء لإبهار المتلقي في الوصلات الإشهارية معتمدا على شكلها فقط مما يشيؤها ويبخس من قدراتها ويجعلها وسيلة للإشهار الاستهلاكي فقط كأنهم يؤمنون بمقولة الفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو “إن المرأة خلقت لإبهار للرجل”.

المتحدثة ذاتها زادت قائلة “في المقابل أيضا نجد أنها تمكنت من إبراز قدرة فكرية وكفاءة عالية حوارا وثقافة في العديد من البرامج التي قد تقدمها أو قد تشارك فيها، فمثلا بعض البرامج الحوارية والتي تحصد أكبر نسبة في المشاهدة يقدمها رجال ونسبة مشاركة المرأة فيها ضعيفة جدا وهنا نطرح سؤالا؟ لماذا؟ هل ذلك ناتج عن نقص في كفاءة المرأة الفكرية والحوارية أم هو نوع من التمييز بسبب الجنس؟”.

وأوضحت مارية الشرقاوي أن “الجواب واضح طبعا ، المرأة المغربية التي تمتلك الكفاءة العالية في جميع الميادين موجودة لكن تلزمها الفرصة فقط والفرصة لن تعطاها إلا إذا كانت هناك إرادة حقيقية للقطع مع تلك الثقافة البالية التي تقزم من قدرات المرأة وتعتبرها في الإعلام صالحة فقط للإشهار والمسلسلات السطحية الدونية الفارغة من الرسائل والأفكار والتي يكون الهدف منها الفرجة والإبهار “.

وتساءلت الكاتبة مارية الشرقاوي بالقول: “أليس حري بالإعلام على أن يكون رافعة للرقي بالفكر وبالتالي منبرا لتكريس مبدأ تمكين المرأة ومحاربة الفكر الذكوري الذي يبخس من شأن المرأة؟”، على حد قولها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك