https://al3omk.com/344247.html

عصبة سوس لكرة القدم تعيش على إيقاع فوضى التسيير والاختلالات الأمر أرخى بضلاله على تنافسية الفرق بالعصبة

أفادت مصادر متطابقة لجريدة “العمق” أن عصبة سوس لكرة القدم تعيش على إيقاع فوضى في التدبير والتسيير أرخت بظلالها على الفرق المنضوية تحث لواء العصبة، وتنافسيتها داخل الأقسام المنتمية للعصبة.

خلاف حول الأقسام

رفضت الأندية المنضوية تحت لواء العصبة مقترحات المكتب المديري القاضي بتغيير نظام القسم الممتاز الذي يتكون من 14 فريق، والقسم الشرفي الأول المتكون من مجموعتين كل واحدة منهم تتضمن 14 نادي، والقسم الرابع بأربع مجموعات تتضمن كل مجموعة 12 فريق.

وأضاف مصادر الجريدة أن المكتب المسير كان يتجه لتغيير نظام الأقسام خصوصا القسم الشرفي الأول وتحويله إلى ثلاثة مجموعات عوض مجموعتين، تتكون مجموعتين من 9، ومجموعة تتكون 10 فرق.

إجراء القرعة داخل المكاتب

سبق نتائج القرعة التي أعلنها الرئيس من داخل مكتبه، وقوع أحداث وتطورات يوم 24 أكتوبر بسب رفض رؤساء الأندية للنظام الذي يريد أن يقترحه، بالإضافة إلى انسحاب الرئيس خلال اجتماع 9 أكتوبر.

وأوضح ذات المصدر، أن الرئيس قام بإجراء القرعة بتاريخ 12 أكتوبر في مقر العصبة داخل مكتب الرئيس بحضور الكاتب العام وموظفين والرئيس، وبمجموعتين خوفا من غضب رؤساء الأندية.

مالية العصبة

أبدت مصادر الجريدة انزعاجها من التدبير المالي لعصبة سوس، مؤكدة أن المنحة المقدمة للفرق لا تساعد على تطوير أداء الفرق وتحقيق نتائج إيجابية تسهم في رفع مستويات الأندية المنضوية تحث لواء العصبة.

واستغربت مصادر جريدة “العمق” من أن المكتب المديري لا يعتمد على لجنة للمشتريات، وليس هناك احترام لقانون الصفقات.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك