https://al3omk.com/345731.html

حرمان مواطن من الماء والكهرباء بسبب نشاطه بتازة .. والجماعة توضح قال إن رئيس الجماعة "يعاقبه"

يشتكي المواطن محمد لشهب من حرمان منزله الكائن بدوار الطواهر السفلي بجماعة أولاد ازباير بإقليم تازة، من الربط بالكهرباء والماء الصالح للشرب، بالرغم من حصوله على ترخيص بتاريخ 14 مارس 2016، حيث استفاد جيرانه من هذه المادة الحيوية باستثنائه.

واعتبر لشهب في تصريح لجريدة “العمق”، أن رئيس جماعة أولاد ازباير، حرم منزله بشكل وصفه بـ”التعسفي والانتقامي” من الربط بالكهرباء والماء الشروب، بسبب نشاطه الجمعوي بالمنطقة، ومساهمته في الكشف عن “اختلالات” بالجماعة، مضيفا أنه راسل وزير الداخلية وعامل إقليم تازة للتدخل لإنصافه.

وقال المتحدث ذاته، إن “رئيس الجماعة هو المستفيد الوحيد من برنامج التوسعة حيث قام بربط معصرته بالكهرباء، بينما قام بإقصاء منزلي الذي لا يبعد إلا بكيلومتر واحد عن مركز الجماعة”، مشددا على أن الرئيس يعاقبه بسبب نشاطه الجمعوي بالمنطقة.

وأردف، أن حرمانه من الكهرباء والماء الشروب سبب ضررا نفسيا كبيرا لعائلته، خصوصا وأن كل جيرانه استفادوا من هاتين المادتين الحيويتين، “باستثناء منزلي الذي أقصي وكأني ارتكبت ذنبا أستحق عليه العقاب”، مضيفا أنه يعيش في الظلام وعلى الشموع منذ ثلاث سنوات.

وناشد ابني محمد لشهب، في شريط فيديو يتداوله نشطاء بمدينة تازة على موقع “فيسبوك” المسؤولين بالتدخل من أجل تمكينهم من الربط بشبكة الكهرباء ليتمكنوا من مراجعة دروسهم وإنجاز تمارينهم المنزلية أسوة بأبناء جيرانهم الذين يتوفرون على الكهرباء.

كما نظم مجموعة من ساكنة دوار الطواهر السفلي مطلع هذا الأسبوع وقفة احتجاجية بالشموع للتعبير عن تضامنهم مع المواطن محمد لشهب، مناشدين السلطات التدخل من أجل إنصافه ووقف معاناة أسرته الصغيرة مع انعدام الكهرباء والماء الشروب.

الضجة التي أثارتها قضية حرمان منزل المواطن محمد لشهب من الربط بالكهرباء والماء الصالح للشرب، دفع جماعة “أولاد ازباير” للخروج ببيان للرد على الاتهامات الموجهة للرئيس، حيث نفت ما أسمته بـ”المغالطات” التي تروج لها جهات ومواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة أنها تعمل جاهدة من أجل تغطية حاجيات جميع الساكنة التابعة للجماعة دون استثناء وخصوصا الماء والكهرباء.

وأوضحت الجماعة في البيان الذي اطلعت جريدة “العمق” على نسخة منه، أنها أحصت المنازل التي لم يتم ربطها بشبكة الكهرباء والماء، وأن الرئيس تقدم بطلب لإنجاز دراسة تقنية إلى المكتب الإقليمي للكهرباء والماء الصالح للشرب، ولتمويل هذين المشروعين تم عرضهما على المجلس خلال دوراته العادية، وذلك لعقد شراكة مع الهيئة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لتدخل كشريك في المشروعين.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك