https://al3omk.com/347016.html

برلمانيو الـPJD بسوس يحملون الحكومة مسؤولية فيضانات “أولاد داحو” صاغوا بلاغا في الظلام

حمَّل أربعة برلمانيين عن إقليم انزكان أيت ملول، وهم أحمد ادراق، والحسين حريش، ومحمد الصديق، ورمضان بوعشرة، ومعهم رئيس المجلس الإقليمي، ورئيس الجماعة الترابية أولاد داحو، وكلهم من حزب العدالة والتنمية، المسؤولية الكاملة للحكومة المغربية في شخص مصالحها المركزية، وخاصة وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، في كارثة الفيضانات التي اجتاحت جماعة اولاد داحو بإقليم انزكان ايت ملول صبيحة أمس السبت، وأدت إلى غمر مياه وادي “أورغا” عددا من الدواوير، وجعلتها في عزلة تامة إلى حدود الساعة.

وقال المحتجون على الحكومة، في بلاغ توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، وتمت صياغته في جنح الظلام بعد زيارة الموقعين عليه للمنطقة ليلة أمس السبت، أن الوضع ينذر بالاحتقان، خصوصا أن مشكل الفيضانات تكرر سنة 2010 و2014 و2018، وتم التطرق إليه في عدة مداخلات على مستوى القبة الأولى للبرلمان، عبر أسئلة كتابية وشفوية، ولقاءات مباشرة مع الوزارات المعنية، دون إغفال زيارة وزير الداخلية سابقا محمد حصاد رفقة الشرقي الضريس المنطقة، خلال فيضانات 2014.

وحمل الموقعون على البلاغ، المسؤولية لوزير التجهيز والنقل واللوجيستيك وطالبوه بزيارة مستعجلة للمنطقة، للوقوف على حجم معاناة الساكنة، والإسراع بتنفيد مشروعي قناة تصريف المياه، ومشروع سد هلالة، اللذين سيحدان من معاناة الساكنة عقب التساقطات المطرية.

تجدر الإشارة إلى أن مياه وادي أورغة، وصلت دواير الجماعة حوالي الثانية من صباحا أمس السبت، واجتاحت عددا منها، وأصبحت الطرقات والمسالك مقطوعة تمام، كما ألحقت خسائر بالبنية التحتية خاصة الطرقات التي تم إنجازها مؤخرا من طرف وزارة الفلاحة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك