https://al3omk.com/347881.html

حافيدي: وكالة تنمية الواحات حققت أهدافها “نسبيا” في كل المجالات في تصريح خاص لجريدة "العمق"

قال المدير العام للوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان إبراهيم حافيدي، إن الوكالة حققت جزءً كبيرا من أهدافها في ميادين لها ارتباط بالأرض والإنسان، بمناطق الواحات وتواجد أشجار الأركان.

وأوضح حافيدي في تصريح خاص لجريدة “العمق”، أن الوكالة حققت في توجها الاستراتيجي، عددا من الإنجازات، مشيرا أنه في الفترة مابين 2012 و2018 استطاعت الوكالة الوصول إلى هدفها والمتمثل في “تحقيق معدل التنمية في كل المجالات كالكهربة القروية، والتمدرس، والطرق القروية وتأمين الماء الصالح للشرب”.

وأشار حافيدي إلى أن الوكالة أيضا حاولت تتبع مؤشر الصحة الذي سجلت وجود نقص فيه، مؤكدا أن تدخل الوكالة ساهم في الرفع من الناتج الداخلي الخام من 84 مليار درهم سنة 2012 إلى 117 سنة 2018، مبرزا أن ذلك ساهم في تقليص نسبة الفقر من %13 إلى %9، وهو ما مكن من بلوغ المعدل الوطني.

وبخصوص الموارد المائية واشكالية الجفاف ومواجهة آثاره، فأكد مدير الوكالة، أن الأخيرة حققت نتائج جد مهمة في تعبئة الموارد المائية، حيث تمكنت من بناء 22 سدا، مما سيساهم في تعبئة مليار متر مكعب في حدود سنة 2021 بعد استكمال سدود أخرى في طور الانجاز، مشيرا أن الوكالة بصدد إنجاز عدد من السدود التحويلية بهدف تطعيم الفرشة المائية.

وفي مجال تشجيع التشغيل بالمناطق المستهدفة، فقد أشار حافيدي إلى أن الوكالة عملت على تشجيع المبادرات الخاصة بتشغيل الشباب، مؤكدا أنه “في إقليم أسا الزاك مثلا، أشرفت الوكالة على مواكبة المجازين حيث تم استحداث 580 منصب شغل، في حين استطاع 413 موجزا أن ينشؤوا مقاولاتهم في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية”.

وأبرز أنه على مستوى إقليم الرشيدية، وبمواكبة من وزارة الفلاحة، تم منح 250 هكتار من أراضي الجموع لزراعة أشجار النخيل لفائدة 42 من شباب المنطقة، مضيفا أنه في إطار التأقلم مع التغيرات المناخية، وضمن برنامج “ستارت آب وزيس”، قامت الوكالة بتوجيه 60 مقاول من شباب المنطقة لتكوين تعاونيات ومقاولات لخلق الثروة وفرص الشغل بمنطقة “المعيضر”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك