https://al3omk.com/348989.html

ديوكوفيتش يتجاوز عقبة شيليتش في بطولة باريس للتنس للأساتذة

تجاوز الصربي نوفاك ديوكوفيتش اختبارا صعبا أمام مارين شيليتش بعد أن عدل تأخره بمجموعة ليشق طريقه نحو الدور قبل النهائي لبطولة باريس للتنس للأساتذة معززا سلسلة انتصاراته إلى 21 مباراة متتالية الجمعة.

ويملك ديوكوفيتش، الذي سيعود إلى المركز الاول في التصنيف العالمي الاسبوع المقبل، أفضل سجل شخصي له بالفوز في 30 مجموعة متتالية لكن هذا انتهى بعد ان قدم الكرواتي شيليتش اداء هجوميا يتسم بالسلاسة لينتزع الفوز بالمجموعة الاولى في مستهل مواجهة رائعة.

ودفع هذا بديوكوفيتش لزيادة ايقاعه وتركيزه ليقدم بعض اللمحات من الاداء المميز ليقلب الطاولة ويتغلب على منافسه 4-6 و6-2 و6-3.

وكان اللاعب الصربي في غاية التوتر حتى وهو يعدل تأخره في المجموعة الثانية ليتقدم 5-2 حيث صرخ في فريقه التدريبي بأعلى صوت متسائلا عن السبب في عدم حصوله على اقراص الفيتامين التي طلبها.

وقام ديوكوفيتش بتحطيم مضربه عقب تعرضه لكسر ارساله ليتراجع 2-1 وتقبل التحذير الذي تلقاه من الحكم بسبب انتهاك قواعد السلوك وقام بتفريغ شحنة الغضب وهو يجلس على مقعده قبل ان يرد بكسر ارسال منافسه بعدها.

وحسم ديوكوفيتش، الساعي لتعزيز رقمه القياسي بفوزه بلقب بطولة باريس للأساتذة للمرة الخامسة، المباراة في ساعتين و11 دقيقة ليلاقي روجر فيدرر في الدور قبل النهائي في بيرسي عقب تغلب الاستاذ السويسري على الياباني كي نيشيكوري 6-4 و6-4 ليقترب خطوة أكبر من نيل لقبه 100 على مدار مسيرته.

وقال اللاعب الصربي عقب مباراته انه لا يزال يشعر بانه ليس في حالة جيدة.

وقال للصحفيين ”لا زلت اعاني. اشعر بانني مصاب بنزلة برد. لكن ليس من السهل ان اخوض مباراة كل يوم. مستوى الطاقة لدي ليس عند حده الاعلى.

”احاول التعامل مع الموقف لكنني عانيت من هذه الحالة من قبل لذا فان الأمل يحدوني ان تتحسن حالتي يوما بعد الآخر.

”كانت مباراة متقاربة للغاية ومتوترة وشهدت الكثير من اللمحات الرائعة. حسم اللقاء مع الضربة الاخيرة. انا سعيد حقا لتجاوز هذا النوع من التحدي“.

وفي وقت سابق، حقق المتألق كارين خاتشانوف واحدة من أكبر المفاجآت في البطولة عندما تفوق على منافسه الشاب الكسندر زفيريف صاحب الأداء القوي 6-1 و6-2 ليتقدم للدور قبل النهائي.

وتفوق خاتشانوف (22 عاما)، وهو احد المواهب الصاعدة على صعيد الرياضة، بشكل كبير على حساب اللاعب الالماني البالغ من العمر 21 عاما وصاحب الاداء البدني القوي والذي عانى من اصابة في الكتف وهو ما احتاج لوقت مستقطع لتلقي العلاج في المجموعة الاولى وهو متأخر 4-1.

ومع ذلك، فان اللاعب المقيم في العاصمة الروسية موسكو استحق الاشادة بسبب أدائه القوي بعد ان كسر ارسال المصنف الخامس على العالم ست مرات في غضون 70 دقيقة ليضرب موعدا في الدور قبل النهائي مع النمساوي دومينيك تيم الذي تغلب على الامريكي جاك سوك بطل النسخة السابقة بنتيجة 4-6 و6-4 و6-4.

وبدا ان زفيريف يشعر بالإحباط بسبب مشكلاته على الارسال بينما استطاع منافسه المصنف 18 على العالم ان يدفعه في جنبات الملعب كما يشاء. وفي نهاية المجموعة الاولى التي جاءت من جانب واحد، اشتكى زفيريف لمنافسه من رد الفعل الحماسي الكبير الصادر عن المعسكر الروسي على جانب الملعب.

وقال خاتشانوف لشبكة سكاي سبورتس عقب المباراة ”عندما تخسر ، ربما تشعر بالإحباط بسبب بعض الهتافات من شخص ما بين الجماهير وربما فقد اعصابه.. لا أعلم بسبب قيام أحد الاشخاص من الفريق التابع لي بالصراخ عند ارتكابه لخطأ وكان هذا هو السبب.

”لكننا اصدقاء اعزاء خارج الملعب وكل شيء على ما يرام“.

وعبر زفيريف، الذي تأهل للبطولة الختامية لموسم تنس الرجال للعام الثاني على التوالي، عن وجهة نظره.

وقال ”ابلغته ان كتفي تؤلمني وان عمه أو شخصا آخر سيصاب بالجنون بسبب تشجيعه.

”لم أكن لأفوز بهذه المباراة على أي حال ولكنني طالبته بالهدوء بعض الشيء“.

وفاز زفيريف على خاتشانوف في المباراتين السابقتين اللتين جمعتهما بما في ذلك مباراة من خمس مجموعات في بطولة فرنسا المفتوحة في يونيو حزيران الماضي لكن اللاعب الروسي هيمن منذ البداية هذه المرة.

وقال خاتشانوف الذي كان يتقدم بمجموعتين مقابل مجموعة في رولان جاروس ”كان من الصعب علي ان اخسر هذه المباراة في باريس.

”لذا فقد كنت في غاية الاستعداد، قدمت أداء جيدا في اخر شهرين واؤمن بقدراتي لكنني لم اتوقع ان تكون النتيجة بمثل هذا الشكل“.

ومع حصده لبطولتين على الاراضي الصلبة داخل القاعات هذا العام، سيتقدم خاتشانوف الان الى المركز 13 عالميا وهو الاعلى حتى الان على مدار مسيرته خلال التصنيف الذي سيصدر الاسبوع المقبل.

وحقق سوك عودة غير متوقعة لمستواه عقب عام سيء منذ فوزه في باريس على نحو مفاجئ العام الماضي لكن صحوته انتهت بعد ان عدل تيم تأخره بمجموعة ليحسم المباراة التي استغرقت ساعتين وربع.

ومنح الفوز تيم الذي بلغ نهائي بطولة فرنسا المفتوحة دعما اضافيا في مساعيه لاقتناص مكان من بين المكانين المتبقيين في البطولة الختامية التي ستقام في لندن هذا الشهر.

وقال تيم المصنف الثامن على العالم ”قدم جاك مباراة عظيمة وكانت بدايته جيدة للغاية. كان احد اللقاءات العظيمة لكن بلوغي هذه المرحلة يمثل أمرا في غاية الخصوصية“.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك