https://al3omk.com/350710.html

المهدوي يخفق في انتزاع الجائزة الدولية لحرية الصحافة 2018 في تنافس محموم مع 3 صحافيين

أخفق الصحفي المعتقل حميد المهدوي في انتزاع جائزة من جوائز حرية الصحافة برسم سنة 2018. وكانت منظمة مراسلون بلا حدود قد اختارت المهدوي ليكون ضمن قائمة 12 شخصية عالمية تتنافس على نيل تلك الجوائز.

وأكدت منظمة مراسلون بلا حدود أن الصحفية الهندية سواتي شاترفيدي فازت بجائزة “الشجاعة”، التي كانت تتنافس في الحصول عليها إلى جانب الصحفي المهدوي، وصحفية تركية وإيطالي.

وأضافت منظمة مراسلون بلا حدود في موقعها الرسمي أن الجوائز الممنوحة مقسمة على أصناف أبرزها “الشجاعة” و”التأثير” و”الاستقلال”.

وأعلنت المنظمة عن نيل الجوائز المتنافس حولها الصحفي المالطي ماثيو كارونا غاليسبا، والهندية سواتي شاتورفادي، والفليبينية إنداي إسبينا فارونا، فيما تمّ إسناد جائزة خاصة وتحصلت عليها الصحفية البريطانية كارول كادوالادر.

يذكر أن غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء قد حكمت على المهدوي بالسجن ثلاث سنوات نافذة وغرامة 3000 درهم.

ويتابع المهدوي من أجل جنحة عدم التبليغ عن المس بسلامة الدولة المنصوص عليها ةعلى عقوبتها في الفصل 209 من القانون الجنائي.

حددت محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء، يوم الاثنين 12 نونبر 2018، كموعد لعقد أولى جلسات الاستئناف المتعلقة بالصحفي المعتقل حميد المهدوي.

وعقب الحكم على المهدوي طالبت منظمة العفو الدولية “أمنستي” المغرب بالإفراج الفوري عليه إلى جانب جميع معتقلي حراك الريف.

وراسل الصحافي المعتقل بسجن عكاشة الديوان الملكي بغرض التدخل قصد إنصافه من ما سماه بـ“تغول” النيابة العامة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك