https://al3omk.com/353564.html

ديوكوفيتش يسحق أندرسون ليضرب موعدا في النهائي مع زفيريف

قدم نوفاك ديوكوفيتش عرضا بارعا ليهزم الجنوب افريقي كيفن أندرسون 6-2 و6-2 يوم السبت ويضرب موعدا في نهائي البطولة الختامية لموسم تنس الرجال مع الكسندر زفيريف.

وكان أداء المصنف الأول عالميا مثاليا من البداية للنهاية ضد منافسه البالغ من العمر 32 عاما ليصبح على مشارف لقبه السادس في البطولة الختامية ليعادل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب.

ودخل ديوكوفيتش أجواء المباراة على الفور وكانت إشارة التحذير بالنسبة لأندرسون خسارته لإرساله في الشوط الأول.

ولم يكن لدى أندرسون، وهو أول جنوب افريقي يصل قبل نهائي البطولة في تاريخها البالغ 48 عاما، أي رد على دقة تسديدات ديوكوفيتش واحتاج لإنقاذ نقطتين لكسر إرساله في شوط إرساله التالي.

ومع فوزه بسهولة بأشواط إرساله، التي لم يخسر أي منها في البطولة حتى الآن، نجح ديوكوفيتش في وضع ضغط شديد على أندرسون وخسر منافسه إرساله مجددا ليفوز اللاعب الصربي بالمجموعة الأولى بسهولة.

ولم يتغير الحال في بداية المجموعة الثانية بالنسبة لأندرسون الذي ارتكب خطأ مزدوجا والنتيجة صفر-40 في أول أشواط إرساله، وكسر ديوكوفيتش إرساله مرة أخرى بعدما سدد المصنف السادس عالميا ضربة أمامية في الشبكة.

وتلقى أندرسون تحذيرا بسبب التفوه بلفظ مسيء لكن كان من الصعب إلقاء اللوم عليه في فقدان أعصابه مع استمرار تفوق ديوكوفيتش التام.

واستمر اللاعب الصربي في كسر إرسال منافسه وحقق ذلك مرة أخرى بضربة أمامية ليتقدم 5-1.

وقلص أندرسون الفارق لكنها كانت مهمة مستحيلة أمامه وأنهى ديوكوفيتش متاعبه بتسديدة ارتطمت بالشبكة وسقطت داخل ملعبه في نقطة المباراة ليحقق انتصاره 35 في اخر 37 مباراة، وهي مسيرة تضمنت الفوز بلقبي ويمبلدون وأمريكا المفتوحة ليرفع رصيده من ألقاب البطولات الأربع الكبرى إلى 14.

ولا يعد ذلك سيئا بالنسبة للاعب بدأ العام وهو يعاني من إصابة في المرفق احتاجت إلى جراحة وتراجع إلى المركز 22 عالميا في يونيو حزيران.

وإذا نجح في الفوز على زفيريف (21 عاما)، وهو لاعب انتصر عليه ديوكوفيتش بسهولة في الدور الأول، فإن الصربي البالغ من العمر 31 عاما سيصبح أكبر لاعب يحقق اللقب.

وخسر روجر فيدرر، وهو أكبر لاعب سابقا يحرز لقب البطولة الختامية، أمام زفيريف 7-5 و7-6 في مباراة الدور قبل النهائي الأخرى.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك