https://al3omk.com/355306.html

إضراب وطني جديد يُهدد بشل قطاع “الماء الشّروب” في المغرب يومي 27 و28 نونبر الجاري

قرر المكتب الجامعي للجامعة الوطنية للماء الصالح للشرب المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل خوض إضراب وطني يومي الثلاثاء والأربعاء 27 و28 نونبر الجاري بعد استنفاذ العديد من المحاولات لتفادي حالة الاحتقان التي يعيشها قطاع الماء بالمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، وفق بيان الإضراب الذي توصلت به جريدة العمق.

وأشارت الجامعة الوطنية للماء الصالح للشرب في بيانها إلى أنها راسلت في مناسبات عديدة المدير العام ومديرة قطب الموارد من اجل عقد لقاء مع جامعتنا حول ملفها المطلبي دون ان يتحقق ذلك على أرض الواقع باستثناء اللقاء التمهيدي الذي تم عقده مع مديرة قطب الموارد يوم 31 أكتوبر 2018.

وطالبت النقابة المدير العام بالتعجيل في فتح حوار جاد ومسؤول معها والاقرار فعليا على أنها النقابة الأكثر تمثيلية بالقطاع والحوار معها حول ملفها المطلبي الوطني الشامل، وتمكين ممثلي المستخدمين من القيام بالأدوار المنوطة بهم، ووقف كل التعسفات التي تشهدها العديد من المناطق بوارزازات وبوجدور وأخفنير، وفق ما اورده البيان.

وشدد التنظيم النقابي ذاته على ضرورة وقف المخططات الرامية لضرب الطبيعة الصناعية والتجارية بالقطاع عبر الشركات الجهوية المتعددة الاختصاصات المرتبطة بالتوزيع وعبر التدبير المفوض لتحلية المياه وعبر خوصصة المراكز والتهييء لعملية ادماج المهام المشابهة لقطاعي الماء والكهرباء الضارة بمصير ومستقبل المستخدمين وبمنشآت وخدمات المكتب.

ودعت النقابة ذاتها إلى تلبية المطالب الملحة الأجرية والادارية المتضمنة في ملفنها المطلبي الوطني وفي مقدمتها معرفة مآل ومصير إعانة الكراء المصادق عليها من طرف الإدارة العامة والموضوعة لدى الدوائر المالية، بالإضافة إلى إيجاد حل عادل ومنصف لملف حذف السلاليم، وفتح حوار جاد ومسؤول حول ملف التقنيين، على حد تعبير البيان.

كما دعت الجامعة في بيانها إلى وقف ما وصفتها بالتراجعات الخطيرة التي تمس الخدمات الاجتماعية والخدمات الادارية ذات الارتباط بالانتقالات والتعيينات والامتحانات التي كانت نتائجها “كارثية” بالنسبة للتقنيين وتلك الخاصة بالامتحانات المهنية للأطر العليا، والتماطل الحاصل في الاعداد وتحديد موعد للامتحانات الداخلية الخاصة بحملة شواهد السلك الثالث.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك