https://al3omk.com/358947.html

فاس تحتضن المهرجان الدولي للرقص التعبيري

تحتضن العاصمة العلمية للمملكة ، من 6 إلى 10 دجنبر الجاري ، فعاليات الدورة ال11 لمهرجان فاس الدولي للرقص التعبيري تحت شعار “اشراقات”.

ويشارك في هذه الدورة المنظمة بميادرة من جمعية بابل للثقافة و الفن (إبداع بلا حدود) فنانون من المغرب وتونس وإسبانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا.

ويتضمن برنامج عروضا كوريغرافية ومحترفات للرقص وأمسية للراقصين الشباب المؤهلين للاحتراف ومعرضا تشكيليا وعرض شريط سينمائي كوريغرافي، فضلا عن عقد ندوة فكرية حول موضوع “أي مستقبل للكوريغرافيا في المغرب”، وعرض الشريط السينمائي “بينا” للمخرج الألماني فيم فاندرز ، تكريما للكوريغراف الألمانية بينا باوش.

وحسب المنظمين، فإن مهرجان فاس الدولي للرقص التعبيري يهدف إلى إتاحة الفرصة لهواة الرقص والمهتمين وعامة الناس كي يستمتعوا بأجمل الفرجات الكوريغرافية المحلية والعالمية، و”فتح تفكير في الوسائل الكفيلة بتطوير رقصاتنا التقليدية والتراثية والرقي بها من مستوى العفوية إلى مرتبة التعبير بالحركات والإشارات عن مكنونات الجسد، بلغة كوريغرافية خاصة”.

كما يسعى إلى تعريف الجمهور بمميزات الرقص المعاصر وخصوصيات الرقص التقليدي، ومد الجسور بين ماهو أصيل وما هو حديث في مجال الرقص، انطلاقا من الحاجة الماسة إلى نشر ثقافة الجسد بما هي مؤشر حضاري على علو شأن الثقافة بصفة عامة، في عالم تزداد فيه الحاجة يوميا إلى لغة تواصلية تتجاوز إطار المقروء والمكتوب.

وتتميز هذه الدورة بالإعلان عن إنشاء بنك للمعلومات المتعلقة بالرقصات المغربية يكون من مهامه تجميع كل الرقصات الحية والمهددة بالاندثار وتوثيقها بالصورة المتحركة والثابتة وأرشفة البحوث التي تم إنجازها حولها، بهدف تأسيس ذاكرة كوريغرافية وتيسير السبيل لكل الباحثين في هذا المجال من المغاربة والأجانب، وكذا حماية التراث الكوريغرافي المغربي من التبدد والانقراض.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك