https://al3omk.com/359431.html

أبو زيد: عدم زيارة بن سلمان لن تعزل المغرب.. والجفاء سببه المونديال قال إن زيارته خسارة لشعوب المنطقة

اعتبر البرلماني المقرئ أبو زيد الإدريسي، أن عدم زيارة ابن سلمان إلى المغرب، “لا تحمل في طياتها أي رسائل سلبية إلى المغرب، ولا تؤشر إلى تحولات سياسية في الأحلاف في المنطقة، وليس فيها أي معنى لعزل المغرب”، مشددا على أن “الحديث عن أن عدم زيارة ابن سلمان إلى المغرب هي جزء من مسعى لتغيير خارطة التحالفات في المنطقة تضخيم سياسي لا غير”.

وقال القيادي بحزب العدالة والتنمية في تصريح لصحيفة “عربي21” اللندنية: “نحن نشعر بحرج إخواننا في الجزائر وتونس وموريتانيا لما زارهم ولي العهد السعودي، وهي زيارة ربما يستفيد منها بعض الحكام، لكنها بالتأكيد خسارة للشعوب”، مضيفا أن بعض الحكام العرب يسعى إلى الإستفادة من زيارة محمد بن سلمان ماديا والبعض الآخر معنويا.

وتابع قوله: “المغرب ليس معزولا، فقد وضع منذ مدة استراتيجية للانفتاح على إفريقيا بالإضافة إلى علاقاتنا المتوازنة مع أوروبا، بالإضافة إلى علاقاتنا الإيجابية مع العالم العربي، على الرغم من أننا البلد الوحيد في العالم الذي له جار يغلق الحدود أمامه تماما وأمات الجغرافيا بيننا تماما، ويسعى لتحريض موريتانيا، لكن هذا لم يحصل”.

وأردف بالقول: “صحيح أن دم خاشقجي مهم لكن هناك دماء أخرى كثيرة سالت ولا تزال، في مصر وفي اليمن، ولو نجح ابن سلمان في تحسين صورته بهذه الزيارات والحركات البهلوانية، فهذا سيشكل شيكا على بياض للسفاحين بأن يفعلوا بشعوبهم ما يريدون”.

المتحدث وصف زيارة ولي العهد السياسي إلى دول المنطقة بأنها “حدث معزول وهي مناورة بائسة، وأول ما سيتم تجاوز ما حصل في قنصلية السعودية لجمال خاشقجي والمنشار، فإن العلاقات ستعود إلى طبيعتها، ولا أعتقد أن نظاما ملكيا سعوديا في وارد التحالف مع نظام جمهوري عسكري في الجزائر”.

وعما إذا كان وجود الإسلاميين في الحكم هو سبب امتناع ابن سلمان عن زيارة المغرب، قال الإدريسي: “لقد أغلق حزب العدالة والتنمية فمه عن قضية اغتيال خاشقجي، وقادة الحزب يعرفون حدودهم، وواعون بأن الحكم للنظام وليس للحكومة”.

وأضاف: “نحن نعرف حجمنا ونتجنب الصدام مع أي طرف، على الرغم من أن الجميع يعرف ما الذي جرى في القنصلية، نحن مسالمون كحزب وكحكومة، وعلاقات المغرب كدولة أكبرمن الحزب ومن الحركة الإسلامية، المغرب كيان مستمر، وسياساته قائمة على التوازن، ولهذا لم نقل كلمة واحدة لا عن السعودية ولا عن الإمارات ولا عن اليمن”.

وأشار البرلماني إلى أن الجفاء في العلاقات بين السعودية والمغرب نشأ منذ تصويت السعودية لصالح الملف الأمريكي في استضافة كأس العالم وعدم تصويتها للمغرب، حسب المصدر ذاته.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    و لكن ليس الأمير السعودي هو من يرد زيارة المغرب بل لم يبق لهذا الأمير الوجه ليقابل به المغاربة.

أضف تعليقك