https://al3omk.com/360039.html

بنشماش: 48٪ من المهاجرين عالميا نساء .. ويجب التصدي للرق المعاصر دعا إلى هجرة بصورة آمنة وقانونية

أكد عبد الحكيم بن شماش، رئيس مجلس المستشارين، أن عدد الأشخاص الذين يعيشون في بلدان غير بلدانهم الأصلية يقدر بنحو 258 مليون شخص، أي بزيادة قدرها 49 في المائة منذ عام 2000، موضحا أن تقرير الهجرة الدولية لعام 2017، يشير إلى أن 3.4 بالمائة من سكان العالم اليوم هم من المهاجرين الدوليين.

جاء ذلك خلال اجتماع ينظمه البرلمان بتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي حول الهجرة يومي 6 و7 دجنبر 2018 بمقر البرلمان، بمناسبة المواكبة البرلمانية للمؤتمر الدولي حول الهجرة الذي ستحتضنه مدينة مراكش يومي 10 و11 دجنبر 2018.

وقال بن شماش “من مصلحة الجميع أن تتمَّ الهجرة بصورة آمنة وقانونية، وبطريقة منظمة وليست سرية”، مطالبا بضمان هجرة آمنة بعيدا عن وضع المهاجرين تحت رحمة أرباب العمل عديمي الضمير والمتّجرين، الذين قد يعرّضونهم لأسوأ أنواع الانتهاكات، التي توصَف أحيانا بوصف “الرق المعاصر”.

وأوضح رئيس مجلس المستشارين أن 48.4 بالمائة من المهاجرين الدوليين من النساء سنة 2017، مشيرا إلى أن أعداد المهاجرات تزيد عن عدد الذكور في جميع المناطق باستثناء أفريقيا وآسيا، مضيفا أن في بعض بلدان آسيا، يفوق عدد المهاجرين الذكور عدد الإناث بنحو ثلاثة إلى واحد.

وأفاد بن شماش أن البلدان ذات الدخل المرتفع استضافت 64 بالمائة من المهاجرين، أي ما يقارب 165 مليون نسمة، من إجمالي عدد المهاجرين الدوليين في جميع أنحاء العالم، ويشمل عدد المهاجرين الدوليين 26 مليون لاجئ أو طالب لجوء، أي حوالي 10٪ من مجموع المهاجرين.

وأفاد بن شماش أن البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط تستضيف حوالي 22 مليونا أو 84 ٪ من مجموع اللاجئين وطالبي اللجوء، موضحا أن الهجرة الدولية تمثل مصدر انشغال أساسي بالنسبة لتنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك