https://al3omk.com/363138.html

سكان قرية نواحي تنغير يشتكون هجومات وتهديدات بالقتل منفذوا الهجوم كانوا رفقة "مفوض قضائي"

أفادت ساكنة قصر أكديم بجماعة احصيا نواحي إقليم تنغير، أنه بعد سيل من الشكايات الكيدية التي وُجِّهت ضد أفراد من قبيلتها، فوجئت الأربعاء الماضي، بإقدام بضعة أشخاص من ساكنة قصر مجاور يسمى “تزكزاوت”، قيل إنهم كانوا “مسلحين بالعصي والفؤوس على متن سيارة رباعية الدفع ومرفوقين بشخص مجهول ادعوا أنه مفوض قضائي، على إتلاف الغطاء الاسمنتي لثقب مائي داخل ملك خاص لأحد ذوي الحقوق بمزرعة قصر أكديم”.

وأضاف البيان الذي توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن هذا الهجوم يأتي “في سياق الهجمة المستعرة المتواصلة ضد ساكنة قصر أكديم جماعة احصيا اقليم تنغير من طرف أشخاص يقطنون بقصر تزكزاوت بتحريض من أشخاص يسكنون بقصر أعشيش أيت اعزى”.

وخلال هذا الهجوم، يضيف المصدر ذاته، قامت بعض النسوة اللائي كنا يزاولن أعمالهن المعتادة في الحقل بالصراخ والاستنجاد، حيث قام منفذي الهجوم، بحسب البيان، بـ”تهديدهن بالقتل وأمطروهن بالكلام الفاحش والحركات غير الأخلاقية مما أصابهن بأزمات نفسية”.

وأضاف ذات البيان أن صاحب المزرعة حضر إلى عين المكان “على الفور وووجه بالتهديد بالقتل إن اقترب منهم داخل حقله وهو يشاهدهم بعينيه وهم يخربون ما ورثه أبا عن جد والذي هو موضوع ادعاء النزاع من الأشخاص الذين رفعوا دعاوى كيدية ضد ساكنة قصر اكديم. مما خلف وسط كل ساكنة الدوار نساء وأطفالا خوفا وهلعا”.

وأضافت ساكنة أكديم، في بيانها أن “السلطات المحلية ودرك ألنيف مشكورين قد حضروا بعد ذلك إلى عين المكان واطلعوا على حيثيات الأحداث بعد فرار الجناة بعد علمهم بخطورة فعلهم”، مضيفة أنها تدين “تصرف المجموعة التي هاجمت أراضيها مساء يوم الاربعاء 12 دجنبر 2018 وتخريبها الثقب المائي وترهيبها نساء وأطفال دوار اكديم وتهديدهم بكلام نابي وخطير”.

ونددت ساكنة أكديم أيضا بـ”تسخير سلطة المفوض القضائي من طرف المجموعة المهاجمة والتستر خلفها لإيهام الناس بقانونية هجومهم”، داعية “السلطات القضائية إلى اتخاذ الإجراءات الرادعة لإيقاف استفزازات المجموعة المحسوبة على دوار تزكزاوت حفظا للسلم وللأمن الأهليين”، كما أكدت “حتفاظها بحقها في المتابعة القضائية ضد كل عناصر المجموعة والذين يهددون الشهود ويستغلون الشكايات الكيدية لترهيب وتهديد ساكنة قصر أكديم”.

تعليقات الزوّار (0)