https://al3omk.com/370024.html

مركز تثمين نفايات مراكش.. كلف 63 مليون ويستوعب 280 ألف طن (فيديو) يندرج ضمن مشروع بغلاف مالي قدره 131 مليون درهم

كلف الشطر الأول من مشروع مركز طمر وتثمين النفايات المنزلية والمماثلة لها، الذي تم افتتاحه رسميا أمس الجمعة بمدينة مراكش، ميزانية مقدرة بحوالي 63 مليون درهم، ساهم فيها كل من مجلس مدينة مراكش وجهة مراكش آسفي وكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، فيما أسند تدبيره إلى شركة “إيكوميد مراكش”.

وحسب بلاغ لكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، فإن المشروع في كليته سيكلف غلافا ماليا إجماليا مقدرا بحوالي 131 مليون درهم، خصص منها إلى جانب الشطر الأول لمركز طمر وتثمين النفايات المنزلية، 30 مليون درهم لإنجاز مركز الفرز الذي ينتظر أن يوفر 40 منصب شغل قار.

وينتظر أن يكون المركز المقام على تراب جماعة المنابهة (على بعد 30 كيلومترا من مراكش) محطة لإعطاء حياة ثانية لنفايات المدينة الحمراء و13 جماعة مجاورة لها، حيث سيعمل على تثمين النفايات فيما ستقوم الشركة المفوض لها تدبير المركز بإنشاء وحدة إنتاج لسماد العضوي ووحدة إنتاج الوقود البديل.

الشطر الأول للمركز إنشاؤه على مساحة مقدرة بحوالي 10,6 هكتارات، وتبلغ قدرته الحالية ما يقارب 280 ألف طن سنويا من النفايات المنزلية والمماثلة لها، وينتظر أن تتجاوز قدرته نصف مليون طن في غضون السنوات العشر المقبل، فيما سيمتد المشروع كاملا على مساحة 182 هكتارا.

إلى ذلك، سيهدف مركز طمر وتثمين النفايات المنزلية والمماثلة لها إلى إعادة توجيه المواد المستخرجة نحو وحدات التثمين الخاصة بها مثل البلاستيك، والزجاج، والألومنيوم، والورق، والخردة المعدنية، وكذا إلى تقليل انبعاث غازات الاحتباس الحراري، وخفض كمية النفايات المدفونة واستغلال مركز الطمر لمدة أطول.

كما سيعمل كذلك على الحفاظ على الموارد الطبيعية، وتحسين ظروف اشتغال عمال جمع النفايات، وخلق فرص شغل جديدة لليد العاملة المحلية، وهو ما يراه أًصحاب المشروع ذو أثر إيجابي من الناحية الاجتماعية والبيئية والاقتصادية على الصعيد الوطني والجهوي.

وقد حضر في افتتاح هذا المركز، كل كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة نزهة الوافي ووالي جهة مراكش آسفي، وعمدة مدينة مراكش، إضافة إلى  بعض ممثلي المصالح الخارجية والغرف المهنية والجامعات، وممثلي المجتمع المدني، والجماعات المجاورة لمدينة مراكش.

ويشار إلى أن “ECOMED” شركة قابضة مغربية أنشأتها شركتان أمريكيتان هما “GESI” و”EDGBORO”، تتخصص في إدارة النفايات الصلبة، خاصة في مجال معالجة النفايات الصلبة وتثمينها، وتعد أول شركة خاصة في المغرب منذ اثنتي عشرة سنة، متخصصة في إنشاء واستغلال المطارح، وتقدم خدمات مشخصة فيما يتعلق باحتياجات المدن المختلفة، لا سيما فيما يتعلق بمواقع طمر النفايات التي تختارها الجماعات، أو تجمعات الجماعات المحلية.

كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة نزهة الوفي، اعتبرت في كلمة لها خلال حفل الافتتاح أن المغرب استطاع تحقيق مجموعة من الإنجازات والمكتسبات من أجل  أسس سياسة تنموية مستدامةتتماشى مع التجارب الدولية الناجحة و تأخذ بعين الاعتبار تحديات التنمية المستدامة التي التزمت بها المملكة كمكافحة التغيرات المناخية و تشجيع الاقتصاد الأخضر و حماية التنوع البيولوجي.

ويشار إلى أن مجلس جهة مراكش آسفي سبق له أن صادق خلال دورة ماي الماضية على اتفاقية شراكة تجمعه مع كل من ولاية جهة مراكش آسفي وكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، من أجل تنزيل أهداف الإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة على مستوى التراب، ويندرج ضمنها التدبير المندمج والمستدام للنفايات.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك