https://al3omk.com/375468.html

مصطفى حطاب.. رجل رحل ولم يمت

وردني الخبر فاجعا ومفاجئا، خبرني خالي عبد الصمد في اتصال هاتفي صباحي في نهاية الأسبوع؛ أن صديقي مصطفى حطاب، لم يعد بيننا، توفي رجل شهم، وخسرت صديقا آخر من الطيبين، ومن معادن الرجال الخيرين في المغرب

اسمه مصطفى حطاب، ابن مدينة وزان، سكنته مدينة سلا، فيما اشتغل في يومياته بكل انغماس، في مقرات منتدى بدائل المغرب، في حي المحيط في العاصمة الرباط

في موت مصطفى حطاب، درس واحد؛ مات الجسد وبقيت الفكرة حية فينا تنبض من بعده؛ يوم الأحد، كان يوما وحيدا؛ شعرت أن شيئا مني ضاع في غفلة مني

في المنتدى الاجتماعي العالمي، واجه مصطفى في البرازيل، بكل شجاعة، محاولة اختطاف من الموت، تفوق بشجاعة إنسانية نادرة، على قلبه الذي فرغ من كل نبض، ولكن حطاب كان بارع في حطب أشجار الأمل

أزهرت غابات الأمل من جديد، في حياة مصطفى حطاب، فعبر المحيط الأطلسي من جديد عائدا للديار في مدينة سلا، حاملا بين ذراعيه ورود الحياة

لا يمكن أن تلتقي مصطفى حطاب، طيلة فصول العام الواحد، إلا والابتسامة تعلو محياه، عنوانا واحدا يقصده الجميع

جمعنا آخر لقاء في هذه الدنيا السفلى، في شهر رمضان الماضي، وأعترف معتذرا بأن شؤون الدنيا شغلتني عن زيارته من جديد؛ تغييري لمقر السكن، كما أوجعني المرض من جديد، في ركبتاي، في الخريف الماضي، فاتصل بي هاتفيا، خبرته أنني لن أنهزم

تواصلت بيننا خيوط التواصل عبر الهاتف، نسأل عن بعضنا البعض، إلى أن جاءني النبأ الحزين؛ صباح اليوم الأحد، علمت أخيرا أن مصطفى لم يمت، ولكنه قرر أن يستريح من تعب الدنيا؛ رحل مصطفى إلى عالم آخر، بالتأكيد هو أفضل من عالمنا الدنيوي

ولكن مصطفى ترك من وراءه غابات حب من أصدقاء وصديقات، نسج مصطفى معهم ومعهن، تعاونا واشتغالا وعملا صالحا، سيجزى عنه يوم لقاء الله

كان مصطفى ينتصر علي دائما بضرباته القاضية، عبر تفاؤله الدائم، وكان يزرع عندي الأمل، عقيدة سعيدة، من أجل الحياة؛ كان يدفعني للتفكير في أي موضوع من كل زاوية، كان مصطفى حطاب قارئا جيدا للمستقبل

أخاطبك صديقي في مكانك الجديد

وفي عالمك الجديد، صدقني يا مصطفى أنت لم تمت، ولكنك سافرت بعيدا، من أجل أن ترتاح، من متاعب كثيرة سببناها لك جميعا، سافرت عنا بعيدا من أجل أن تنظر إلينا من فوق، لترى صراعاتنا اليومية مع عقارب الساعة، ومع الحلم الطويل

كان مصطفى حطاب، مناضلا حقوقيا ومدنيا ومجتمعيا، يشتغل بقناعة، لا ينتظر تكريما ولا احتفاءا، سافر إلى جبال الريف، علم القَرويين ثقافة الترافع المدني، وتحرك مصطفى بدينامية العطاء الإنساني الذي لا ينضب

وقضى مصطفى حطاب أياما وليالي، في رمضان من العام 2017، يراقب احتجاجات حراك الحسيمة عن قرب

كان مصطفى حطاب يقترب بشجاعة وبهدوء، من كل نقطة ساخنة في المغرب، يقرأ المشهد بحيادية وبموضوعية

وهنا أعترف أنني أعرف أن المغرب خسر في رحيل مصطفى حطاب، رجلا فريدا، ومعظنا بشريا أنيقا، ومناضلا صلبا، وحقوقيا شجاعا، وقائدا مدنيا يشتغل في الظل

حاولت مرارا أن أصور تلفزيونيا مع مصطفى حطاب، كان شجاعا في مواقفه، ولكنه ينزوي بعيدا عن الأضواء، كان متشبعا بروح الإيثار، يقترح أخريات وآخرين

أعتذر منك يا صديقي الأبدي مصطفى، ولكنك هزمتني بضربة قاضية، برحيلك الفاجع والمفاجئ؛ تركتني وحيدا ويتيما، في فكرة بناء الوطن = المغرب، للجميع وبالجميع، بعد أن نسجنا خيوط الفكرة، في جلسات في مقاهي الرباط وسلا

أعترف لك أخيرا يا صديقي العزيز ، أنني أحببتك دائما لدماثة خلقك، ولرفعة مبادئك، ولتواريك إلى الأمام لتدفع بآخرين، فالخاسر الأكبر هم أصدقائك

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك