https://al3omk.com/379342.html

تأملات 7: سنن حركيّة لابد منها.. فقه الأولويات والموازنات

إن لفقه الأولويات دور هام في العمل الحركي، لأنها توضح مراتب الأعمال، وتميز ما بين الأحكام الشرعية من الواجب، والمكروه، والمستحب، وما حقه التقديم وما حقه التأخير، ولقد كثر الكلام عن فقه الأولويات في حياتنا المعاصرة، فمعرفة أولويات الأعمال وترتيبها، تعين المسلم على الخروج من الأزمات وتساعده في إيجاد الحلول لمشكلات الحياة، كما تعين على تقدير الخصوصيات التي تؤثر على اختيار الحلول المناسبة والتي تتحقق معها المصالح وتنتفي معها المفاسد.

ولقد وردت بعض النصوص الشرعية تدل على تفاوت الدرجات في الأحكام والفضل. ومنها قوله الله تعالى: (أمّن هو قانت آناء الليل ساجدا وقَائِما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الأَلْبَاب) سورة الزمر الآية 9.

في السنة النبوية نجد قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (الإيمان بضع وسبعون شعبة، أعلاها لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق) نبه رسول الله على أن للإيمان شعبا أفضلها، التوحيد الواجب على كل فرد، وأدناها ما يتوقع ضرره بالمسلمين من إماطة الأذى عن طريقهم، فالمقصود ليس عين العدد في الحديث.

فمشكلة العمل الحركي اليوم تكمن في غياب فقه الأولويات، فمع كامل الأسف نجد بعض الدعاة يركزون على المهم على حساب الأهم، ويعطون للفروع نفس قيمة الكليات، ويقيمون الدنيا ولا يقعدونها من أجل أمور شكلية كتقصير ثوب الرجل وإعفاء اللحية، ووجوب النقاب في لباس المرأة، فهذه الأمور مهما عظمت لا تأخذ الأولوية في الدين، مع أن الأحق بالتقديم والأولى بالعناية من غيره هو:

تقديم الأصول على الفروع: أي البدء بتصحيح العقيدة، لأن سلامة العقيدة سبيل لفهم المقاصد السامية للدين.

أولوية تقديم العلم على العمل: وقد عقد البخاري بابا في كتاب (العلم) تحت عنوان (العلم قبل القول والعمل)، وذلك لبيان أولوية العلم، وعن عمر بن عبدالعزيز أنه: (كتب إلى أهل المدينة: إنه من تعبد بغير علم كان ما يفسد أكثر مما يصلح )، فقد نجد دعاة متحمسين للدعوة، لكن ينقصهم العلم بفقه مراتب الأعمال وفهم مقاصد الشرع، يقول ابن القيم: العلم إمام العمل وقائد له.

أولوية الفهم على مجرد الحفظ: يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من يرد الله به خيرا يفقه في الدين) فكم من حامل لكتاب الله وسنه رسول الله ولكن مع كامل الأسف كمثل الحمار يحمل أسفارًا.

أولوية التخطيط للعمل الدعوي بدل من الارتجالية والشعبوية: فالتخطيط الجيد للعمل الدعوي يضمن له الاستمرارية والتفوق الدائم، فالمخططات المحكمة كانت ديدن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعندما رأى أن مكة لم تعد صالحة لاحتضان الدعوة أمر أصحابه بالهجرة إلى الحبشة حتى يضمن للدعوة الاستمرارية.

مراعاة الترتيب في فقه تغيير المنكر: فمع كامل الأسف فبعض الناس يتخذون من آيات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أدلة على الإرهاب والترهيب، يقول القرطبي: ( الأمر بالمعروف باليد على الأمراء، وباللسان على العلماء، وبالقلب على عوام الناس).

إن الأمة الإسلامية اليوم في أشد الحاجة إلى إعمال فقه الأولويات، فمعظم المشاكل التي تعاني منها اليوم جاءت نتيجة الخلل في تقديم ما حقه التقديم وتأخير ما حقه التأخير، فنجد أهل الفقه بدل ما يهتمون بالأصول يعطون الأولوية للفروع، وأهل السياسة بدل الاهتمام بقضايا المواطنين يهتمون بمشاريعهم الخاصة.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك