https://al3omk.com/389252.html

الخليفة: القانون الإطار سيُفقد المغاربة هويتهم .. ويجب مناشدة الملك دعا لمقاطعة المشروع ووصفه بـ"الجريمة"

حذر القيادي الاستقلالي والوزير السابق مولاي امحمد الخليفة، من عواقب تمرير مشروع القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين، معتبرا أن هذا المشروع “سيُفقد المغاربة هويتهم”، مشيرا إلى أنه “في حالة المصادقة عليه، فإننا سنكون أمام المسمار الذي سيُدق في نعش المغرب من أجل فقد هويته، وليس شيئا آخر”.

جاء ذلك خلال ندوة فكرية حول موضوع “اللغة والهوية”، نظمتها حركة التوحيد والإصلاح بمدينة طنجة أمس الجمعة، حضرها إلى جانب امحمد الخليفة، كل من رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية فؤاد بوعلي، والباحث في الفكر والأدب محمد نافع العشيري.

“اللعب بمصير الشعب”

وقال الخليفة في كلمته، إن مشروع القانون الإطار سيكون أعلى قانون متعلق بالمنظومة التعليمية بالمملكة، وهو ما يعني أن كل القوانين التي ستأتي بعده ستكون مطابقة له، مردفا بالقول: “نتيجة ذلك أنه في سنة 2030 سيتحول المغاربة إلى شعب آخر في هويتهم اللغوية”، حسب قوله.

وأعلن القيادي البارز في حزب الاستقلال، أنه يرفض هذا المشروع جملة وتفصيلا، خاصة المادتين 31 و31 منه، مشددا على أن “هذا القانون لن يمر، لأنه من حقنا الطبيعي أن ندافع عن أنفسنا، وهؤلاء الناس يريدون خراب المغرب، ويجب التحدث معهم بصراحة سواء كانوا في البرلمان أو الحكومة أو في أي مكان آخر، لأنهم يلعبون بمصير الشعب المغربي”.

وتابع قوله: “الدستور يحدد بشكل واضح لغة وهوية البلد، وتأتي الحكومة إلى البرلمان بقانون ينسخ ما جاء في الدستور، وهنا لا يبقى مجال للنقاش، فنحن لسنا أمام قانون عادي عبارة عن اجتهاد لوزير أو حزب معين، بل أمام قانون إطار أتت به الحكومة يخالف الدستور، لذلك يجب رفض القانون من أساسه لأنه غير دستوري”.

“المقاطعة”

وبخصوص التحركات الأخيرة داخل البرلمان من أجل مناقشة وتعديل مشروع هذا القانون الإطار، اعتبر المتحدث أن إجراء التعديلات على المشروع هو “أمر غير مقبول أصلا، لأن القانون غير دستوري من أساسه”، لافتا إلى أن ما يتم تداوله عن أن استعمال اللغة الفرنسية في التعليم أصبح أمرا محسوما داخل البرلمان ولن يتم التراجع عنه، “هي معطيات غير صحيحة، لأن الأمور لم تحسم ويجب أن لا نيأس، فهويتنا ستنتصر”.

وأضاف قائلا: “أحزاب الإدارة لن تتقي الله في البلاد وستصوت للقانون وستتصدى من أجل تمريره، بقيت الأحزاب الوطنية إن بقي فيها شيء من الأمل، لا يجب الكذب وممارسة الحيل على الشعب المغربي عبر القول إننا نحاول الدفاع عن الهوية الوطنية، بل الأمر يقتضي القول إن هذا القانون جريمة بحق المغاربة وسيؤدي إلى مسخ الشعب المغربي”.

ودعا الخليفة الفرق البرلمانية إلى بعث رسالة إلى الملك محمد السادس، تناشده من خلالها بالتدخل من أجل حماية الدستور، متابعا قوله: “إذا لم تقبل الحكومة التراجع عن هذه الخطوة غير المقبولة، فينبغي على الأحزاب من داخل البرلمان عدم التصويت، ولو كنت في البرلمان لدعوت إلى الإضراب والمقاطعة ضد مشروع هذا القانون، وهذا سينفع الحكومة”.

“لا خير في أمة تنسى لغتها”

وزير الوظيفة العمومية والإصلا ح الإداري سابقا، شدد على أن لكل شيء في هذا الكون هوية، بما فيها الحيوانات، متسائلا بالقول: “فلماذا يحاربون هويتنا؟ لا يجب الاستسلام فنحن في بداية المعركة، والأمر يتعلق بالجزء الأساسي من الهوية المغربية وهي اللغة العربية والأمازيغية، والعربية لن تموت إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها كما هو الشأن بالنسبة للإسلام”، وفق تعبيره.

وأشار الخليفة إلى أن معركة الهوية بدأت منذ بداية الاستعمار الذي لم يستطع النجاح في القضاء على العربية، لافتا إلى أن المغابة عاشوا طيلة 40 عاما من الاستعمار على شيئين اثنين، الكفاح من أجل الهوية ومن ضمنها العربية، والكفاح من أجل الإسلام، مضيفا أنه بعد الاستقلال اتفق الجميع في المغرب، ملكة وحكومة وشعبا، على تعريب التعليم ومغربته وتوحيده.

واعتبر أن “اللوبي الفرنسي يقف دوما ضد عمليات الإصلاح الحقيقية للتعليم، لأنها كانت مبنية على العربية، والفكر الاستعماري كان يحاول أن يخلق صراعا بين العربية والأمازيغية من أجل أن تنتصر الفرنسية، ولم ينجح رغم كل جهوده لأننا أمة واحدة وحَّدها الإسلام، فالأمم لا يمكن أن تتعلم إلا بلغاتها، ومن يأخذ العلم بلغة دولة أخرى تأخذه في فكرها”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك