مغربي يتوج بجائزة للأمم المتحدة .. ويوجه رسالة للشباب عبر “العمق” : عززوا كفاءتكم بالتكنولوجيا
https://al3omk.com/390695.html

مغربي يتوج بجائزة للأمم المتحدة .. ويوجه رسالة للشباب عبر “العمق” : عززوا كفاءتكم بالتكنولوجيا عن مشروع "together"

استطاع الشاب المغربي عبد اللطيف بلمقدم، الظفر بجائزة الأمم المتحدة لمشاريع القمة العالمية لمجتمع المعلومات.

بلمقدم الذي مثل جمعية “ولاد البلاد”، فاز بجائزة “WSIS Prize 2019” ضمن فئة “التنوع الثقافي والهوية الثقافية والتنوع اللغوي والمحتوى المحلي”.

الشاب البالغ من العمر 29 سنة، قال في تصريح لجريدة “العمق”، إن فكرة مشروع “معا together” ترتكز أساسا على تكوين الشباب وتأهيل قدراتهم عبر إدماج الجانب التكنولوجي، ويهدف إلى تمكين 100 شابة وشاب لنشر الثقافة في أوساط الشباب، اعتمادا على التكنولوجيا الحديثة.

وأشار إلى أن المشروع يعتمد على عدة محاور، من بينها الجانب البيداغوجي في تمكين الشباب، وتقنية الذكاء الاصطناعي عبر منصة للترويج للمحتوى، وتقوية القدرات في مجال حقوق الانسان والديمقراطية، لافتا إلى أنه يعمل حاليا في الجزء الثاني من المشروع، وهو الجزء المهم من خلق فضاء لتكوين الشباب عن بعد.

وأوضح المتحدث بالقول: “لن أقول أني كنت أتوقع الفوز أو لا، بقدر ما يمكن القول على أنه كان عملا جماعيا من أجل التصويت والتعبئة طيلة فترة المسابقة رغم المنافسة الشديدة”.

وبخصوص اللحظة التي تم إعلان فوز مشروعه، قال بلقدم: “بطبيعة الحال كان شعورا جد رائع، خاصة أن الجائزة تمثل اعترافا أمميا بمجهوداتي ومجهودات فريقي”، وفق تعبيره.

ووجه الفائز بجائزة الأمم المتحدة الذي من المقرر أن يستلمها في حفل سينظم في جنيف سويسرا بين 8 و12 أبريل المقبل، رسالة للشباب المغربي يوصيهم فيها بالتكوين بالدرجة الأولى.

وقال في رسالته: “عليكم بالتكوين ثم التكوين ثم التكوين، وعززوا كفاءتكم بالتكنولوجيا الرقمية لأنها مستقبل الأجيال القادمة”.

يشار إلى أن جائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات، إحدى أبرز الجوائز العالمية لاختيار أفضل الخدمات والتطبيقات والمحتويات الإلكترونية، وتهدف حسب تقارير إعلامية، “إلى تقليل الفجوة الإلكترونية بين دول العالم، وتركز على المشاريع القائمة على تكنولوجيا الوسائط المتعددة التي تؤثر بفاعلية وإبداع في ترقيم المحتوى الثقافي والعلمي والتعليمي”.

وتشمل الجائزة ثماني عشرة فئة ترتبط مباشرة بخطوط عمل القمة العالمية لمجتمع المعلومات المُحددة في خطة عمل جنيف، وتضم المسابقة ممثلين عن 168 دولة من مختلف قارات العالم.