أخبار الساعة

رحاب تكشف روايتها بشأن “نسف” ندوة حول الصحافة بباريس

20 فبراير 2019 - 15:29

كشفت البرلمانية الاتحادية حنان رحاب، عن روايتها بشأن الأحداث التي شهدتها ندوة نظمتها جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، الجمعة الماضية، بالعاصمة الفرنسية باريس، حول موضوع حرية الصحافة.

وقالت رحاب في بلاغ توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، إن الناشطة الحقوقية خدية الرياضي ذكرت اسمها في الأحداث التي عرفتها الندوة، وذلك “بشكل يترك الإلتباس لدى القارئ بخصوص مساهمتي المفترضة فيما وقع من أحداث”.

وأوضحت البرلمانية أن “هذه الصيغة الواردة في تصريح الرياضي، ورغم إشارتها إلى عدم تأكدها من تواجدي برفقة من تشير إليهم بأصابع الإتهام، إلا أن الاستدراك الوارد في التصريح يفتح الباب أمام الغموض الذي من شأنه الإضرار بي معنويا”.

وأشارت المتحدثة إلى أن حضورها إلى الندوة المذكورة “كان بدعوة من أحد أصدقائي الاتحاديين في باريس وذلك بعد حضورنا لقاء جمعويا هناك”.

وأضافت: “حضرت الندوة من باب الاهتمام بكل مايتعلق بالحريات وحرية الصحافة أساسا، ومن باب المشاركة في النقاش والمساعدة على إيضاح بعض النقاط المرتبطة بملف الصحافة، وأيضا طبيعة المشاركين في الندوة ومواقفهم المعروفة والتي اعتبرها غير موضوعية، وقد لي أن ناقشتهم فيها كانت دافعا لي لحضور الندوة وكلي عزم على مناقشتهم أمام الحضور المتنوع بالندوة”.

وتابعت قولها: “حاولت خديجة الرياضي منذ البدء استفزاز الحاضرين من خلال ترديد عبارة: جايبين لينا البلطجية حتى من المغرب، لوصف بعض الحاضرين والحاضرات الذين لم يرقها تواجدهم في مكان الندوة”.

ولفتت إلى أن الأمر “اضطر الحاضرين إلى تذكيرها بكل هدوء إن وضعها كحقوقية لايسمح لها باستعمال مثل هاته المصطلحات لوصف من لا يوافقونها الرأي، وأنها ملزمة باحترام حقوق الإنسان، وفي مقدمتها الحق في عدم استعمال ألفاظ قدحية وحق الاخر في الاختلاف مع ما تروج له ومناقشتها في الأمر”.

واعتبرت أنها من خلال حضورها في الندوة “فهمتُ من تواجد محمد رضا والرياضي أن الندوة لن تتحدث عن حرية الصحافة بل عن قضية بوعشرين التي أراد منظمو هذا اللقاء أن يروجوا بخصوصها مغالطات موجهة للرأي العام الأوربي، لذلك أصررت على أن أن أوضح أن قضية بوعشرين ليست قضية رأي وحريته بل هي قضية اغتصاب واتجار بالبشر واستغلال جنسي”، وفق تعبيرها.

وكانت منظمة مراسلون بلا حدود (RSF) قد دعت إلى إجراء تحقيق في الأحداث التي أدت إلى نسف هذه الندوة، مضيفة أنه “من غير المعقول أن الصحفيين والناشطين المغاربة لا يستطيعون الاجتماع بحرية وأمان لمعالجة مسألة حرية الصحافة في المغرب”.

ودعت “مراسلون بلا حدود”، السلطات الفرنسية إلى تحديد المسؤولين عن نسف هذه الندوة واتخاذ جميع التدابير اللازمة لضمان سلامة الصحفيين وممارسة حرية الصحافة على الأراضي الفرنسية.

رواية الرياضي

وكانت الناشطة الحقوقية خديجة الرياضي، قد قالت في اتصال هاتفي مع جريدة “العمق”، إن الندوة نظمتها جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، وكانت مخصصة للحديث عن “حرية الصحافة بالمغرب”، مضيفة أن الندوة نظمت بقاعة عمومية وكانت مفتوحة.

وأضافت الرياضي، أنها كانت من بين المدعوين إلى هذه الندوة بالإضافة إلى الصحفي هشام المنصوري، وصحفية فرنسية متابعة لأوضاع حرية الصحافة بالمغرب، مضيفة أن التشويش بدأ مباشرة بعد أن تناول مسير الندوة الكلمة.

وأوضحت، أن عناصر قالت إنهم “يتحدثون بالدارجة المغربية” بدؤوا بالصراخ والسب والشتم، عندما تناولت فتيحة أعرور عضو مكتب الجمعية الكلمة، والتي جاء فيها “المغرب والصحراء الغربية”، وكانوا يرددون “الصحراء مغربية، ويا خونة”.

وتابعت الرياضي، قائلة: “وجدناهم داخل القاعة، لم أكن أعرفهم، رأيت فقط البرلمانية حنان رحاب، لكن لا أعرف ما إن كانت معهم أم لا، كان هناك أيضا المحامي كروط”، مضيفة: “قبل بداية الندوة توزعوا على أرجاء القاعة، والحمد لله كلشي تصور حتى واحد ميكذب علينا”.

واستطردت بالقول: “بدأ أحدهم يصرخ لا تقولوا المغرب ليس فيه قانون، المغرب ليس فيه قمع، واستمر في السب والشتم”، مضيفة أن “حدة التشويش ارتفعت عندما تناولت الكلمة، حيث قام هؤلاء بقطع الكهرباء عن القاعة وإطلاق روائح كريهة”.

وأردفت الرياضي، أن منظمي الندوة اضطروا إلى الاتصال بالشرطة بعد أن بدأ هؤلاء برفع الكراسي في عمق القاعة وحاولوا الاقتراب من المنصة، مضيفة أنهم لاذوا بالفرار قبل حضور عناصر الأمن إلى القاعة، حسب روايتها.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أخبار الساعة

بعد حالات الغرق.. السلطات تشدد المراقبة على القوارب ببحيرة بين الويدان

أخبار الساعة

النبي سليمان بين التوراة والقرآن.. إصدار جديد للكاتب المغربي الرياحي

أخبار الساعة

بعد شكايات ضد أحد أعضائها.. الـAMDH بخنيفرة تعلن استعداداها “للنضال” دفاعا عنه

تابعنا على