https://al3omk.com/391445.html

نقابة تدعو الدولة لفتح حوار جاد والتخلي عن المقاربة الأمنية بعد "العنف" الذي تعرض له الأساتذة يوم 20 فبراير

أدان الفرع الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم ـ التوجه الديمقراطي بأزيلال ما تعرض له رجال ونساء التعليم بالرباط أول أمس الأربعاء من قبل قوات الأمن، مشيرة إلى أن التدخل أسفر عن إصابات بليغة في صفوف مناضلات ومناضلي التنسيقية الوطنية وفي صفوف مناضلات ومناضلي الجامعة.

وسجلت النقابة اعتزازها بنجاح الإضراب الوطني والمسيرة التي وصفتها بالتاريخية، معلنة في الوقت نفسه عن “رفضها المطلق لملحق العقد في إطار التعاقد المشؤوم والذي يكرس العبودية والهشاشة”، كما دعت “كافة نساء ورجال التعليم ومعهم كل الغيورين على المدرسة العمومية إلى وحدة النضال صونا لها من كل ما يحاك ضدها من مؤامرات”، وفق تعبير البيان.

ودعا التنظيم ذاته الدولة المغربية إلى “فتح حوار  جاد  وحقيقي لحل المشاكل العالقة  عوض نهج المقاربة الأمنية التي تعكس بجلاء  زيف الشعارات التي تتبجح بها الدولة حول حقوق الانسان والعهد الجديد والمسلسل الديمقراطي”.