https://al3omk.com/396901.html

الجزائر تدعو لإخلاء الإقامات الجامعية .. وتعلن عن عطلة “مفاجئة” بسبب "الحراك" الذي تشهده البلاد

أفادت وسائل إعلام جزائرية، أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالجزائر، أصدرت مذكرة تعليمة لإخلاء جميع الإقامات الجامعية في الجزائر العاصمة.

وتأتي هذه الخطوة بالتزامن مع إعلان الوزارة المفاجئ، اليوم السبت، عن تقديم العطلة الربيعية إلى العاشر من مارس الحالي وإلى غاية الرابع من أبريل المقبل.

وجرت العادة في الجزائر أن تكون العطلة الربيعية لمدة أسبوعين على الأكثر، ابتداء من يوم 21 مارس من كل عام.

وتشهد الجزائر حراكا شعبيا منذ الـ22 من فبراير المنصرم للمطالبة بعدم ترشح عبدالعزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.

وفي سابقة من نوعها خلال الاحتجاجات غير المسبوقة التي تعرفها الجارة الجزائر، قامت وسائل الإعلام الرسمية، ومن بينها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، بتغطية المظاهرات المطالبة بتغيير النظام، في تحول يؤشر على وجود تغييرات مرتقبة في المشهد السياسي بالبلد خلال الساعات والأيام المقبلة.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية، إن “الآلاف من المواطنين خرجوا أمس الجمعة بالجزائر العاصمة وبالعديد من ولايات الوطن، في مسيرات شعبية سلمية للمطالبة بتغيير النظام وبإصلاحات سياسية عميقة، حيث تميزت المسيرات بتواجد مكثف للعنصر النسوي، تزامنا مع إحياء اليوم العالمي للمرأة المصادف للثامن مارس”.

وتوسعت جبهة المؤيدين للحراك الشعبي في الجزائر، لتشمل حلفاء كانوا إلى وقت قريب في الصف الأول للداعمين للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي ترشح لولاية خامسة، حيث تشهد الجزائر منذ 22 فبراير الماضي مظاهرات حاشدة رفضا لاستمرار بوتفليقة في الحكم.

ففي ثالث جمعة على التوالي، خرج الجزائريون في مسيرات متفرقة بولايات البلاد أطلقوا عليها “مسيرة العشرين مليونًا”، رفضا لـ”عهدة خامسة” لبوتفليقة مع المطالبة بتغيير النظام، وبحسب ما نقلته وسائل إعلام جزائرية، فإن المسيرات تميزت بالسلمية، ورفع فيها المحتجون شعارات من قبيل “لا للعهدة الخامسة” و”الشعب يريد تغيير النظام” وغيرها من الشعارات.

وأوضحت مواقع جزائرية، أنه لحد الآن لم يسحب بوتفليقة ملف ترشحه من المجلس الدستوري، حيث يتمسك محيطه وأنصاره برهان التمديد لفترة حكمه لعام إضافي، يدعو خلاله لانتخابات مبكرة لإيجاد خلف له بعد عقد مؤتمر وطني لبحث الإصلاحات ودستور جديد، كما جاء في الرسالة التي قرأها نيابة عنه، عبد الغني زعلان، مدير حملته الانتخابية.

ووجه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة المنتهية ولايته، أول أمس الخميس، رسالة للجزائريين يحذرهم فيها من “اختراق” الحراك الشعبي الحالي من قِبَل أي “فئة داخلية أو خارجية”، داعيا إلى “الحذر والحيطة من اختراق هذا التعبير السلمي من طرف أية فئة غادرة داخلية أو أجنبية التي -لا سمح الله- قد تؤدي إلى إثارة الفتنة وإشاعة الفوضى، وما ينجرّ عنها من أزمات وويلات”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك