https://al3omk.com/398691.html

فرق مسرحية عالمية تتنافس على جائزتي الدغمي وثريا جبران بورزازات في إطار النسخة العاشرة لمهرجان امناي الدولي للمسرح

تستعد جمعية فوانيس ورزازات، لتنظيم النسخة العاشرة لمهرجان “أماناي” الدولي للمسرح، خلال الفترة ما بين 27 مارس  و 31 ابريل 2019 بورزازات.

وستنظم التظاهرة، بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال و المجلس البلدي ورزازات، ومجلس جهة درعة تافيلالت، والمجلس الإقليمي لورزازات، وعمالة إقليم ورزازات والمديرية الجهوية لوزارة  للثقافة درعة تافيلالت، والمديرية الاقليمية لوزارة الثقافة بورزازات،زاكورة ،تنغير ومسرح محمد الخامس وبتعاون مع بعض المؤسسات العمومية والخاصة بإقليم ورزازات.

واختار المنظمون شعار: “خطوة أخرى بعد العاشرة …أماناي يستمر.. والمسرح يجمعنا”، بناء على التجربة التي ركامها هذا الحدث الثقافي، والذي يأتي تزكية للنفس المتواصل من البذل والعطاء، خدمة للمسرح، واعترافا بدور جمهور مدينة ورزازات في استمراريته.

وستعرف هذه النسخة الحادية عشرة  لمهرجان “اماناي” الدولي للمسرح تنوعا في المحاور الثلاثة الرئيسة، المحور الفني، والمحور الفكري، والمحور التكويني.

وسيكون الجمهور على موعد مع ستة عروض مسرحية، مشاركة ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان، أولها مسرحية: Lorca. Dreams لفرقة:  theatre-studio „Muesli  من روسيا، و مسرحية: حاشاك لفرقة:كواليس المسرحية من المغرب، ومسرحية: woman bomb لفرقة: dos dois من  البرازيل، و مسرحية: القُبلة لفرقة: شركة ميميزيس الفنية من تونس، و مسرحية: زهر وشوك لفرقة:  مسارات للإبداع الفني والثقافي من المغرب، ومسرحية: مواطن ورق لفرقة:  ( فما ) المسرحية من مصر.

وستتنافس هذه العروض على، جائزة المرحوم العربي الدغمي للتشخيص ذكور، وجائزة ثوريا جبران للتشخيص إناث، وجائزة المرحوم الدكتور عبد الكبير الخطيبي للبحث الفني، وجائزة عبد المجيد الهواس للسينوغرافيا، وجائزة المرحوم عبد السلام الشرايبي للتاليف المسرحي، وجائزة المرحوم الطيب الصديقي للاخراج، وجائزة أماناي الكبرى.

وسيترأس لجنة تحكيم دورة 2019، الدكتور إبراهيم الهنائي رئيسا، يساعده كل من الدكتورة مونى بلغالي، والدكتورة آنيسة الدرازي، والفنان والمخرج المسرحي حسن هموش، والدكتور محمد زهير.

وبخصوص المحور الفكري لهذه الدورة، فيضرب المنضمون موعدا، للباحثين والمهتمين مع حلقات فكرية دسمة، وستنظم بالمناسبة ندوة تحت موضوع: “رهانات وجماليات الفرجة المسرحية الجديدة”، كما سيعرف المهرجان جلسات تقييمية ونقدية بعنوان: “الرؤى الفنية للعروض المسرحية… سبل أخرى للنقاش والتطوير”، وهي جلسات ليلية فنية تحاول مقاربة العروض المسرحية المشاركة من وجهة نظر فنية متنوعة لمتخصصين في المجال المسرحي من ضيوف المهرجان.

وسيشكل المحور التكويني للمهرجان، وفرصة لشباب المدينة لاكتساب معارف مسرحية تغني رصيدهم التكويني، من خلال ورشة السينوغرافيـــــــــــا : من تأطير الأستاذ عبد المجيد الهوس، وورشة إعداد الممثل: من تأطير الأستاذ أمين نسور، وورشـــــة ”الحلقة والحلايقي” في اختبار التكوين: من تأطير الدكتور رشيد أمحجور، وورشة  الارتجال المسرحي:من تأطير الفنانة خديجة زروال، و ورشة  من “الورشة إلى العرض” :من تأطير الفنان أحمد بن بـــلا، وورشة الماكياج المسرحي : من تأطير الأستاذة انتصار إيمان مطيع، وورشة المسرح كأداة لتعلم اللغة الأجنبية (الانجليزية نموذجا): من تأطير ذ.سناء عمراني جاي، وورشة تقنية اللعب بالأكسيسوار،  والارتجال والتعبير الجسدي من تأطير فرقة كواليس للمسرح بتيط مليل، وورشة مسرحة المناهج : من تأطير الأستاذ المختار مجيديلة  والدكتور اسليمة امرز.

 وسينظم الماستر كلاس لهذه السنة، في ضيافة الكلية المتعددة التخصصات بورزازات، وسيستضيف الأستاذ الباحث الدكتور رشيد منتصر، تحت عنوان “التكوين المسرحي بالمغرب”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك