https://al3omk.com/399212.html

عائلات المغاربة المعتقلين بالعراق تدعو السلطات لإعادتهم إلى المملكة بعد ترحيل 8 مغاربة كانوا بسوريا

دعت تنسيقية عائلات المعتقلين والمفقودين المغاربة في العراق، السلطات المغربية إلى “الالتفات لقضية المعتقلين المغاربة في العراق إبان فترة الاحتلال الأمريكي للعراق، والعمل على إعادتهم الى بلدهم المغرب في أقرب وقت وذلك بتنسيق مع السلطات العراقية”، مثمنة “الخطوة المهمة للسلطات المغربية بعد ترحيل 8 مغاربة كانوا بسوريا، في اتجاه حلها لهذه القضية”.

ووفق بيان للتنسيقية، فإن “عدد المعتقلين المغاربة في العراق يقدر بحوالي 5 معتقلين مغاربة وهم، عدنان سهمان، أحمد البوكادي، ومحمد إعلوشن، عبد السلام البقالي، وعبد اللطيف التابلي، حيث أمضوا أكثر من 14 سنة في السجون العراقية منهم من انتهت مدة محكوميته دون أن يتم اطلاق سراحه”، لافتا إلى أنهم “يعانون ظروف إنسانية جد قاسية داخل السجون العراقية، مع انقطاع سبل التواصل مع عائلاتهم وذويهم لمدة أكثر من أربع 4 سنوات”.

وكانت وزارة الداخلية، قد أعلنت الأسبوع الماضي، أن “السلطات المختصة، قامت بترحيل مجموعة تضم ثمانية مواطنين مغاربة كانوا يتواجدون في مناطق النزاع بسوريا”.

وأفادت في بلاغ لها، أن هذه العملية تدخل في إطار مساهمتها في الجهود الدولية المرتبطة بمكافحة الإرهاب والوفاء بمسؤولية حماية المواطنين.

وذكر بلاغ لوزارة الداخلية ، أن هذه العملية، التي تكتسي طابعا إنسانيا، مكنت المغاربة المرحلين من العودة إلى بلدهم الأصلي في كل أمان. وأضاف البلاغ أن هؤلاء المرحلين سيخضعون لأبحاث قضائية من أجل تورطهم المحتمل في قضايا مرتبطة بالإرهاب، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

يذكر ت الولايات المتحدة الأمريكية السلطات المغربية على ترحيل ثمانية مواطنين مغاربة يوم أمس الأحد، كانوا يتواجدون في مناطق النزاع في سورية. وأكد بيان لنائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، روبرت بالادينو ، أن المغرب “شريك كفؤ بشكل خاص في التحالف العالمي لمحاربة داعش ، ونحن نقدر التزامه في مجال مكافحة الإرهاب”.

وأضاف المصدر ذاته أنه “يتعين أن تشجع إجراءات المغرب الدول الأخرى على إعادة مواطنيها الذين سافروا للقتال الى جانب داعش ومتابعتهم أمام القضاء “، مشيرا إلى أن “إعادة المقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى بلدانهم الأصلية هو الحل الأمثل لمنعهم من العودة إلى ساحة المعركة”.

تعليقات الزوّار (0)