عصبة أمازيغية تدعو لجعل الفرنسية لغة للتدريس في أفق الإنجليزية
https://al3omk.com/399908.html

عصبة أمازيغية تدعو لجعل الفرنسية لغة للتدريس في أفق الإنجليزية رحبت بالبابا ودعت لإلغاء "المياه والغابات"

طالبت العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان جعل اللغة الفرنسية لغة للتدريس بالمغرب كمرحلة أولى في أفق اللغة الانجليزية، التي رأت أنها هي اللغات الحية العالمية القادرة على جعل الإنسان المغربي قادرا على تملك المعارف العلمية الكونية، مشددة على أن تدريس المواد العلمية والتقنية والتكنولوجية يجب أن يكون باللغات الحية لمواكبة روح العصر والاستجابة للرهانات المطروحة على الشباب ببلادنا مستقبلا.

ودعا بيان العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان إلى استبعاد ما سمتها بـ”المقاربات الإيديولوجية” في نقاش لغة التدريس، مطالبة السلطات العمومية إلى إلغاء كل القوانين والظهائر الموروثة من الاستعمار والتي قالت إنها تستغل من أجل سلب السكان الأصليين أملاكهم وأراضيهم، مشددة على ضرورة إلغاء المندوبية السامية للمياه والغابات لعدم وجود مبررات وجودها.

وأعلن المصدر ذاته دعم العصبة للحراك الديمقراطي الجزائري ولمطالبه المشروعة المتمثلة أساسا في احترام السلطات الجزائرية لمبدأ ديمقراطي أساسي، موضحا أنه هو التداول السلمي على السلطة والقطع مع احتكار العسكر للحياة السياسية واحترام إرادة الشعب الجزائري في بناء دولة ديمقراطية مستقلة.

ورحب المصدر نفسه بزيارة البابا فرانسيس المرتقبة إلى المغرب في نهاية الشهر الجاري، موضحا أن من شان هذه الزيارة أن تقوي أواصر المحبة والتعايش والإخاء بين الأديان والشعوب والثقافات، وأن تعزز موقع المغرب كبلد انفتاح وتعايش ومحج لجميع الأديان بدون أي تمييز.

ودعا المصدر إلى اعتماد مقاربة حوارية تشاركية في مواجهة ظاهرة الرعي الجائر وتهجمات بعض الرحل على ممتلكات الناس بسوس وغيرها من المناطق التي يقصدها الرحل مع أعمال القانون في كل المخالفات المرتكبة وضمان الأمن والسكينة والسلامة البدنية للجميع.

وأدانت العصبة العملية الإرهابية التي استهدفت عدد من مسلمي نيوزيلندا في الأسبوع الماضي، مؤكدة إدانتها لكل الإعمال الإرهابية التي تستهدف الأبرياء في العالم بغض النظر عن دين وجنسية مقترفيها، داعية المنتظم الدولي إلى سياسات دولية فعالة في محاربة الإرهاب والتطرف ودعوات الكراهية.