أسعار الدواجن تلهب جيوب الفقراء .. والسبب “فوضى الوسطاء”
https://al3omk.com/400485.html

أسعار الدواجن تلهب جيوب الفقراء .. والسبب “فوضى الوسطاء” وصل إلى 16 درهما للكيلوغرام

انتقلت حمى ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء إلى اللحوم البيضاء، وباتت تعرف ارتفاعا كبيرا وصل إلى 16 درهما للكيلوغرام الواحد، الأمر الذي أثار حفيظة فئة واسعة من المستهلكين المغاربة ذوي الدخل الضعيف والمتوسط.

وعن هذا الارتفاع، علق بوعزة الخراطي رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك بالقول: “هذا الغلاء كان متوقعا جراء ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء بشكل كبير، مما تسبب في الفوضى التي تعرفها سوق البيع الداخلية، والتي تمر عبر خمس وسائط على الأقل”.

وأضاف رئيس الجامعية المغربية لحماية المستهلك في تصريح لجريدة “العمق”، قائلا: “عندما يهرب المغاربة من غلاء اللحوم الحمراء إلى البيضاء ويزداد الطلب عليها مما يؤدي إلى هذا الارتفاع، لأن كثرة الطلب هي التي تحدد أسعار الأسواق بالمغرب”.

وزاد الخراطي مستنكرا: “السوق ببلادنا تعرف فوضى عارمة، لهذا من الضروري إعادة النظر في عمل الوسطاء السماسرة وتطبيق الضرائب عليهم وإقامة قانون يؤطرهم ويحمي المستهلك وقدرته الشرائية من نصبهم واحتيالهم”.

واستطرد المتحدث بالقول: “هؤلاء الطفيليات يتقاذفون السلع فيما بينهم، وعوض شرائها بقيمتها الصادرة من الفلاح مباشرة، تمر عبر خمس وسطاء على الأقل، ما يتسبب في فوضى عارمة في القطاع”، حسب قوله.

وأشار رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك، إلى أن ساكنة مدينة الدار البيضاء الكبرى تستهلك أكبر عدد من اللحوم البيضاء، تليها مدينة القنيطرة، وذلك راجع للقدرة الشرائية المنخفضة بالمدينتين، فيما يستهلك سكان مدينة خريبكة عددا كبيرا من اللحوم الحمراء نتيجة دخلهم المرتفع.