“قرار مفاجئ” يوقف حملة للتبرع بالدم بطنجة.. وهيئة تراسل وزارة الصحة
https://al3omk.com/409471.html

“قرار مفاجئ” يوقف حملة للتبرع بالدم بطنجة.. وهيئة تراسل وزارة الصحة استنكرت ما سمته "الاستهتار وعدم المسؤولية"

كشفت منظمة التجديد الطلابي بطنجة، أن “قرارا مفاجئا” أوقف تنظيم النسخة الثالثة من حملة التبرع بالدم في الوسط الجامعي، وذلك بعد أخذها الموافقة قبل أسبوعين من لدن مدير مركز التحاقن بالدم بطنجة، وبعد تحضيرات استمرت طيلة هذه المدة، شملت حملة إعلامية وحجزا للقاعات في المؤسسات الجامعية.

وأوضحت المنظمة الطلابية في بلاغ لها، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أنها “تفاجأت بمنطق أقل ما يمكن أن يوصف به بالعبثي والمستهتر، باتصال هاتفي من مدير مركز تحاقن الدم، قبل يوم من موعد الحملة، يخبرنا فيه بتعذر حضور طاقم المركز إلى الحملة”.

وأضافت الهيئة أنه “وبعد الجلوس مع كل من مدير المركز والمندوب الإقليمي على حدا، تبين لنا حجم الاستهتار وعدم تحمل المسؤولية، بعد تقاذف المسؤولية فيما بين المندوب الإقليمي ومدير المركز”، حسب تعبير البلاغ.

وتابعت في بلاغها: “فبعد تحجج مدير المركز بنقص الأطر الطبية والمعدات اللوجيستيكية وتحميله المسؤولية للمندوب الإقليمي، إذ بالأخير الذي رفض إستقبالنا يرمي بدوره المسؤولية على المركز، متعللا بكونه قد وافق على تنظيم الحملة”.

واستنكرت التجديد الطلابي فرع طنجة، ما سمته “الاستهتار وعدم المسؤولية الذي قوبلت بها مبادرتها الانسانية، فلا يعقل أن تستمر هذه التصرفات البيروقراطية في عرقلة مختلف المبادرات المدنية النبيلة”.

وأعلنت المنظمة عزمها توجيه مراسلات لوزارة الصحة وبرلمانيي الإقليم حول هذه الواقعة وعدة وقائع أخرى مماثلة، كما تعتزم الدخول في أشكال إحتجاجية تنديدا بالاستهتارهم الذي يمس أرواح المواطنين، وفق البلاغ ذاته.

وأشارت إلى هذا الأمر جاء في ظل “الوضع الصحي الكارثي الذي تعيشه مدينة طنجة والخصاص المهول في مخزون الدم، وفي ظل الحاجة الماسة لهذه المادة الحيوية والدعوات الرسمية وغير الرسمية لتشجيع كل المبادرات المدنية الهادفة إلى تلبية هذا الواجب الديني، الوطني والإنساني”.