https://al3omk.com/409552.html

مؤسسة تعليمية بجرسيف تغلق أبوابها بسبب إضراب المتعاقدين هيئة دعت مديرية التعليم للتدخل العاجل

كشفت هيئة محلية بجماعة صاكة بإقليم كرسيف، عن إغلاق مؤسسة تعليمية عمومية بالإقليم أبوابها لأزيد من 4 أسابيع، بسبب إضراب الأساتذة المتعاقدين الذين يشكلون الأغلبية الساحقة من الأطر التعليمية بالمدرسة.

وأوضحت جمعية النور للتربية والتكوين بدوار ابرحوتن الواقع بجماعة صاكة، أن مجموعة مدارس صانكال التي تضم أكثر من 300 تلميذ وتلميذة موزعين على 4 وحدات مدرسية (ايكنات، لمعارض، الضويات، حفاوة)، أقفلت أبوابها لـ4 أسابيع قبل العطلة المدرسية الأخيرة.

وأشارت الجمعية في بلاغ لها، اطلعت جريدة “العمق” على نسخة منه، إلى أنه من أصل 17 أستاذا وأستاذة يعملون بهذه المؤسسة، يوجد 16 متعاقدا، وهو الشيء الذي تسبب في شلل تام للعملية التربوية بالمؤسسة في ظل استمرار إضرابهم.

ودعت الجمعية المديرية الإقليمية بجرسيف إلى “التدخل العاجل من أجل إنصاف أبناء المنطقة وتمكينهم من العودة إلى مقاعد الدراسة”، محملة المسؤولية للجهات الحكومية الوصية عن قطاع التربية والتعليم في ضياع مستقبل التلاميذ، وفق تعبير البيان.

“وفي غياب تام لجمعية آباء وأمهات وأولياء تلاميذ المؤسسة سالفة الذكر”، دعت الجمعية الآباء والأمهات والأولياء التلاميذ إلى “ضبط النفس”، معلنة استعدادها للمساهمة في إنجاح العملية التربوية بالمؤسسة ذاتها، وفق نفس المصدر.