https://al3omk.com/419210.html

“ميدي 1” تقدم حصيلتها “سريًّا” .. وتلجأ لمؤسسة أجنبية مثيرة للجدل لقياس نسب المشاهدة عوض "ماروك متري"

علمت جريدة “العمق” من مصدر مطلع، أن المدير العام لقناة “ميدي 1 تيفي” حسن خيار، قدم الحصيلة السنوية لقناته بشكل مغلق وبعيدا عن أعين الصحافة، وذلك خلال اجتماع داخلي أثناء الإفطار بأحد فنادق مدينة طنجة أول أمس الإثنين، عوض التواصل مع الرأي العام عبر بلاغ رسمي كما كان يفعل.

وأوضح المصدر أن القناة لجأت إلى مؤسسة أجنبية مثيرة للجدل من أجل قياس نسب المشاهدة عوض مؤسسة “ماروك ميتري” المغربية، مشيرا إلى أن “ميدي 1″ أعلنت عن تفوقها كقناة إخبارية على باقي القنوات الدولية خاصة الجزيرة و”فرانس 24” في نسب المشاهدة داخل المغرب والمنطقة المغاربية.

واختارت القناة هذا العام مؤسسة “إبسوس” لقياس نسب المشاهدة، بعدما لجأت السنة الماضية إلى مؤسسة “kantar tns” التي كانت قد أعلنت عن اكتساح “ميدي 1 تي في” للمغرب والمنطقة المغاربية كأول قناة إخبارية، وفي نفس الوقت أعطت لقناة “فرانس 24” هذا الإنجاز، وهو ما يعني أن هذه المؤسسة تمنح نسب المشاهدة “تحت الطلب”، وفق تعبير المصدر.

ولفت ذات المصدر إلى أن هذه هي المرة الثانية التي تلجأ فيها القناة لمؤسسات أجنبية لقياس نسب المشاهدة عوض “ماروك متري”، مضيفا أن الأرقام التي قدمها حسن خيار “تعيد إلى الأذهان أرقام المدير العام السابق عباس عزوزي الذي كان يعتبر أن القناة تستقطب 17 مليون مشاهد شهريا، متقدمة على باقي القنوات بالمغرب، قبل أن تتم إقالته أسابيع بعد ذلك”.

وعن أسباب رفض التعامل مع مؤسسة “ماروك متري”، قال مصدر الجريدة إلى المدير العام لـ”ميدي 1” يعتبر أن “هذه المؤسسة ليست محايدة، علما أنه عضو مساهم في إدارتها عبر وكالة “ريجي 3″، ما يعني أنه يوافق على تطبيق معايير المؤسسة على القناتين الأولى والثانية ويرفض تطبيقها على قناته”.

يُشار إلى أن شركة “إبسوس” الفرنسية، كانت قد أثارت الجدل بمصر بسبب تقاريرها عن نسب المشاهدة، حيث وجهت إليها وسائل إعلام مصرية اتهامات لاذعة بإنجاز تقارير “غير نزيهة وغير صحيحة” لصالح قنوات ضد أخرى، وهو ما دفع السلطات المصرية إلى إغلاق المؤسسة سنة 2017 بسبب “مخالفات”، في حين نفت الشركة ذلك وقالت إنها تشتغل بمهنية.

تعليقات الزوّار (0)