https://al3omk.com/437397.html

مغربي يشكو حرمانه من مهنة المحاماة بناء على تقارير الشرطة في ملف استمر لمدة 5 سنوات

انتقد محمد القيسي، مرشح لتمرين مهنة المحاماة، إقصاء ملفه بناء على تقارير الشرطة القضائية، موضحا أن نفس الأمر وقع لمرشح آخر بمدينة مراكش تم حرمانه لمدة 5 سنوات بناء على المبررات والتقارير ذاتها.

وأوضح القيسي في تصريح لجريدة “العمق” أن أطوار القضية تعود إلى سنة 2015، حين نجح مباراة الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة، مضيفا أنه تقدم آنذاك بملفه إلى هيئة المحامين بالرباط وأدى واجب الاشتراك المحدد في 5 ملايين سنتيم.

وأكد المصدر ذاته أن نقطة التحول في الملف ترجع إلى قيام الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة ببحث كشف عن وجود حكم قضائي أيام الدراسة الجامعية يتعلق بالتجمهر وتخريب المنشآت ولا يتضمن أي حكم حول قضايا الشرف والمروءة.

وأفاد المصدر نفسه أن هيئة المحامين بالرباط قبلت الملف ولكن النيابة العامة طعنت في القضية، مضيفا أن غرفة المشورة بمحكمة الاستئناف بالرباط حكمت لصالحه، باعتبار أن الحكم لا يمس بجرائم الشرف والمروءة، وهو ما طعنت فيه النيابة العامة.

وأشار المصدر عينه إلى أن الملف لما تم رفعه لمحكمة النقض، بقي في أدراجها لمدة سنتين قبل إحالته على غرفة ثانية في محكمة الاستئناف بالرباط، موضحا أن الغرفة عقد أمس ثاني جلساتها للنظر في الملف.

وأضاف المصدر أن محاميه قدم بطعن بسبب تضمن هيئة الحكم لقاضيين كانا في الهيئة السابقة المصدرة للحكم، موضحا أن المحامي قام بالكشف عن خطأ شكلي وقعت فيه النيابة العامة، مشيرا إلى أن المحكمة قررت التأجيل إلى 25 يوليوز 2019.

وكان القيسي قال إن تقارير الشرطة القضائية بمراكش التي لم تكتفي بملاحقتنا فترة النضال الجامعي ونشاط الاتحاد الوطني لطلبة المغرب قبل عقد ونيف من الزمن.. بل استمرت في ذلك بتقارير مخدومة بنزعة انتقامية ترى العمل النقابي والسياسي جريمة وحرية التعبير والرأي مسا بسلوك المرشحين..!”

وزاد في تدوينة على حسابه الخاص “الموضوع مرتبط بتفسيرات ضيقة للمادة 5 من القانون المنظم لمهنة المحاماة والبحث في سلوك وأخلاق المرشحين.. الملف تدعمه جمعيات حقوقية على رأسها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وأساتذة محامون متطوعون للدفاع عن حرية التعبير.. هم أكبر شهادة عن سلوكنا”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك