قضية “شورطات” البلجيكيات تجر قناة “دوزيم” إلى “الهاكا”
https://al3omk.com/446200.html

قضية “شورطات” البلجيكيات تجر قناة “دوزيم” إلى “الهاكا” في مراسلة لرئيسة "الهاكا"

بسبب قضية “شورط” السائحات البلجيكيات، وما أثارته من ردود أفعال على البرلماني عن فريق العدالة والتتمية بمجلس المستشارين علي العسري، راسل المستشار الإعلامي للوزير لحسن الداودي نزار خيرون رئيسة الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري لطيفة أخرباش للتبليغ عن ما سماه ب”تجاوزات قانونية للقناة الثانية”.

وأوضحت مراسلة تتوفر جريدة ” العمق” على نسخة منها، أن هذا الطلب يهدف إلى تمحيص تقرير بُثَّ على القناة الثانية مساءَ السبت 10 غشت على الساعة التاسعة والنصف ضمن نشرة الأخبار المسائية، موضحا أحد تقارير النشرة تضمن جملة “فالأصوات الحية بالمغرب واجهت وبصرامة الأفكار الظلامية التي تلخص الأشخاص في هندامهم وملابسهم”.

وأضاف المصدر ذاته أن مقدم المسائية أحال في بداية التقرير على مدون في إشارة لعضو في مؤسسة دستورية منتمٍ لحزب سياسي مغربي قانوني، موضحا أن أن قضية “الشورط” تعتبر قضية تعبير ورأي، اعتذر صاحبها رغم أنها رأيا، وتفاعل معها على هذا الأساس سفير بلجيكا بالرباط، الممثل الرسمي والديبلوماسي لبلجيكا بالمملكة المغربية.

ورأى المصدر نفسه أن عبارة “الأفكار الظلامية” تمس بالمبدأ النبيل للعمل الصحفي والمهني وتسيء إلى تيار سياسي وحزب قانوني مؤسس في احترام تام للثوابت الدستورية كما أهلته صناديق الاقتراع لكي يترأس الحكومة ويشكل أكبر كتلة برلمانية وتساهم في التحريض عليه

واعتبر المصدر تلك العبارة تضرب عرض الحائط بالمبادئ والقيم والمهنية المؤسسة للعمل الصحفي، مشددا على أن العمل الإعلامي والصحفي هو نبيل بطبيعته ويهدف إلى إيصال الحقيقة بكل تجرد وموضوعية وبأخلاق، دون تمييز أو إقصاء.

وكان البرلماني علي العسري، قد اعتذر عن تدوينته السابقة التي انتقد فيها لباس المتطوعات البلجيكيات، مشيرا إلى أن كلامه تم تأويله بطريقة سيئة، معبرا عن رفضه “كل تلميح للتحريض على العنف أو الكراهية البعيدين عن قناعاته الشخصية والمبادئ التي يؤمن بها”.

وعقب ذلك قبل سفير بلجيكا بالمغرب، “مارك ترينتسو” توضيحات البرلماني، مؤكدا أن “السفارة لا تخلط بين الأفكار المنعزلة، وبين الهذيان الإجرامي والمؤسف لشخص فقد المعنى الحقيقي للأخلاق الدينية”، في إشارة منه إلى اعتقال أستاذ هدد بقطع رؤوس المتطوعات البلجيكيات.