https://al3omk.com/448686.html

تطوان والمضيق تحتفلان بعيد الشباب.. طواف مشاعل واستعراضات عسكرية (فيديو وصور) بعد الخطاب الملكي

شهدت مدينتي تطوان والمضيق، مساء أمس الثلاثاء، احتفالات رسمية بمناسبة بعيد الشباب، حيث عاشت الشوارع الرئيسية للمدينتين على وقع استعراضات وأنغام طواف المشاعل التقليدي الذي نظمه الحرس الملكي، وذلك بعد انتهاء الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ66 لثورة الملك والشعب.

وانطلق طواف المشاعل التقليدي تحت أنظار آلاف المتتبعين، من القصر الملكي بساحة المشور السعيد وسط تطوان في اتجاه ساحة الحمامة، مرورا بالساحة الرئيسية للمدينة “مولاي المهدي” المعروفة محليا باسم “الخاصة”، وشوارع “10 ماي” و”محمد الخامس” و”موريتانيا” وملتقى الطرق “لواضا”.

وفي مدينة المضيق، جاب طواف المشاعل أهم شوارع هذه المدينة الساحلية انطلاقا من الإقامة الملكية في اتجاه ساحة الكورنيش، حيث استمرت هذه الاحتفالات إلى ما بعد منتصف الليل بالمدينتين وسط حضور كبير للمتابعين.

وقدمت تشكيلات من مشاة وخيالة وحملة مشاعل وموسيقيي الحرس الملكي ببذلاتهم التقليدية، استعراضات فنية طيلة الموكب تحت نغمات عسكرية وإيقاعات من ريبرتوار الأناشيد والأغاني الوطنية، وفق تشكيلات متناسقة تتداخل فيها مواكب خيالة الحرس الملكي الحاملين للمشاعل المضيئة.

وطواف المشاعل التقليدي أضحى تقليدا سنويا دأب على تنظيمه الحرس الملكي منذ سنوات احتفالا بأبرز المناسبات الوطنية، وعلى رأسها عيدي العرش والشباب، حيث نُظم هذا الطواف لأول مرة بمناسبة عيد العرش سنة 1947 انطلاقا من القصر الملكي بالرباط ليجوب أهم شوارع المدينة، قبل أن تنضاف عروض السلاح إلى الطواف منذ سنة 1993.

ومساء أمس الثلاثاء، وجه الملك محمد السادس، خطابا إلى الأمة، بمناسبة الذكرى السادسة والستين لثورة الملك والشعب، حيث قدم فيه تصور النموذج التنموي الجديد، وشدد على أهمية التكوين المهني، ودعا الحكومة إلى إصلاح اختلالات الإدارة العمومية ودعم الطبقة المتوسطة والفقيرة وسكان العالم القروي.

يُشار إلى أن وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة، كانت قد أعلنت في بلاغ لها، أن الملك محمد السادس، أصدر أمره بعدم إقامة الحفل الرسمي بالقصر الملكي احتفاءً بعيد ميلاده، والذي جرت العادة إقامته يوم 21 غشت من كل سنة، وذلك ابتداءً من هذه السنة.