والد الزفزافي: ناصر لن يطلب اللجوء السياسي.. وهذا موقفي من العفو الملكي (فيديو)

والد الزفزافي: ناصر لن يطلب اللجوء السياسي.. وهذا موقفي من العفو الملكي (فيديو)

28 أغسطس 2019 - 10:00

أوضح أحمد الزفزافي، والد قائد حراك الريف المعتقل ناصر الزفزافي، أن ابنه لن يطلب اللجوء السياسي لأي بلد أوروبي ولن يهرب إلى أي مكان في حالة خروجه من السجن، قائلا: "يمكن أن يخرج لأوروبا مثلما أقوم أنا من خلال زيارات قصيرة لا تتعدى أسبوعا، أما المعتقلين الذين غادروا المغرب، فهم لم يهربوا من الوطن بل هربوا من الذين أساؤوا للوطن والذين يعرفهم الجميع".

والد الزفزافي في حوار مصور أجرته معه جريدة “العمق” بمنزله في الحسيمة، كشف موقفه من العفو الملكي، قائلا: "العفو يكون عند المقدرة حسب حديث نبوي، فناصر ليس بيده شيء، والملك هو حاكم البلاد ويقود الأمة، والدولة كلها بيده وله إمارة المؤمنين، فبتصريح واحد أو مكالمة هاتفية أو إشارة منه سيتم إطلاق سراح المعتقلين".

وتابه قوله: "هناك شباب تم الحكم عليهم ظلما وعدوانا لم يشاركوا في أي مسيرة أو وقفة، أحد جيراننا بهذا الحي خرج من منزله لإدخال سيارته إلى مرآب البيت بعد سماعه صوت المظاهرات والتدخل الأمني، لكن رجال الأمن أوقفوه وكسروا فكه السفلي وظل شهورا يأكل بأنبوب"، حسب قوله.

واعتبر المتحدث أن ما قام به ابنه "يمليه عليه ضمير كل غيور وحر، ناصر خرج للشارع بعد مقتل محسن فكري واستطاع حشد الناس في مسيرات الشموع والورود دون تكسير أي شيء، عكس القوات العمومية التي قامت بـ"المسخ هنا" ولدينا مستندات موثوقة، فهناك عنصر سرق دراجة نارية، وآخر سرق اللحوم وكسر الإنارة العمومية وعدادات الكهرباء، بالمقابل أبناؤنا رغم بساطتهم وفقرهم وأنهم أبناء الهوامش استطاعوا الحفاظ على السلمية والرقي الحضاري للاحتجاج إلى أن تدخلت القوات العمومية".

وتساءل: "هل صعب على الأمن إرسال استدعاء لناصر للحضور إلى مفخر الشرطة الذي كان يمر أمامه صباح مساء، ويعرفون أنه يجلس بمقهى "كلاكسي"، لكنهم اصطنعوا نازلة الجمعة، وكيل الملك حينما أعطى أمرا باعتقال ناصر قام بذلك بناءً على أحداث المسجد، فلماذا تمت إضافة تهم له حول الانفصال وزعزعة استقرار البلد وحرق منزل بإمزورن كان يتواجد به رجال أمن، وفي ملخص محضر للضابطة القضائية كُتب: "ناصر الزفزافي زعيم تنظيم إجرامي".

وأعلن قائد الحراك ناصر الزفزافي و5 من رفاقه المعتقلين بسجن “راس الما” بفاس، تخليهم عن جنسياتهم المغربية وإسقاط “رابط البيعة” بدءًا من يوم الجمعة المنصرم، محملين الدولة المغربية “كامل المسؤولية عن أي مساس يمسنا ذهنيا وجسديا بدءا من هذا التاريخ”، وذلك في تطور غير مسبوق في ملف معتقلي حراك الريف.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

غير معروف منذ سنة

تحية وسلام هؤلاء خونة و أوباش يتوهمون الزعامة الخائن المحاط بالحراس يظن نفسه 'قائدا' و كذلك يصفه والده، اما الجنسية تتبرأ منهم ومن امثالهم

غير معروف منذ سنة

شكون انت أيها النكرة حتى تبين موقفك ومن يهتم به ...ولكن الحق على يعطيك الاهمية حتى تدلي برأيك لولا أفعال ابنك ما عرفك أحد

مقالات ذات صلة

المدير العام للبيجيدي يبرر رفضه تسلم مذكرة تدعو لعقد مؤتمر استثنائي للحزب

بـ 127 صوتا.. انتخاب المغرب باللجنة المعنية بحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة

وزير الصحة: تم إعفاء 59 مسؤولا خلال الجائحة.. وخصصنا 40 مليار لتحفيز الأطر الطبية

تابعنا على