باريس تُكرم المرنيسي وتطلق إسمها على أكبر مشروع نسائي (صور)
https://al3omk.com/451851.html

باريس تُكرم المرنيسي وتطلق إسمها على أكبر مشروع نسائي (صور) 6 وجوه نسائية عالمية حاضرة في المشروع

اختارت مقاطعة جانفيليي بالضاحية الفرنسية باريس، الكاتبة وعالمة الاجتماع المغربية فاطمة المرنيسي، من بين ستة وجوه نسائية بصمن تاريخ الحركات النسائية عبر العالم، وأدرجت اسمها في أكبر مشروع نسائي شرعت في بنائه منذ أشهر، وسط المقاطعة يحمل اسم un centre ville feminin.

وأفاد عضو بجمعية العمال المغاربيين بباريس، في تصريح لجريدة “العمق”، أن المقاطعة التي تضم الآلاف من المغاربة، ستضع اسم المرنيسي على أحد الأزقة وسط المشروع، الذي بني على مساحة تبلغ مساحتها الاجمالية حوالي 5000 متر، وكانت في الماضي مقبرة، قبل أن يتم تحويلها سنة 1970، إلى منطقة مجاورة.

وأضاف متحدثنا أن جانفيليي، تتوخى من خلال هذا المشروع، إعادة الاعتبار للوجوه النسائية، اللواتي كرسن حياتهن لخدمة القضايا الكبرى للمرأة، وأولها المساواة، ونبذ العنف، ورفض كل مظاهر الإستغلال باسم الدين أو العرق أو الجنس.

وإلى جانب المرنيسي اختارت جانفيليي تكريم كل من الناشطة الحقوقية التونسية جيزيل حاليمي، والممثلة الاسبانية ماريا كازاري، والأمريكية جوزيفين باكير المغنية والمقاومة للحركات العنصرية بأمريكا.

ولدت فاطمة المرنيسي عام 1940 بمدينة فاس، ونشأت في وسط محافظ، وأسرة بورجوازية، وكانت عائلتها مقربة من الحركة الوطنية المناوئة للاستعمار الفرنسي، وعاينت عن قرب ظاهرة استغلال النساء داخل البيوت.

أتممت دراستها، وكانت محضوضة لولوجها المدارس الحرة الخارجة على نمط التعليم الفرنسي، التابعة للحركة الوطنية، وأتممت مسارها العلمي بفرنسا ثم أمريكا.

شغلت المرنيسي عدة مناصب، من بينها باحثة بالمعهد القومي للبحث العلمي بالرباط، وبكلية الآداب والعلوم الإنسانية (جامعة محمد الخامس بالرباط)، وعضوا في مجلس جامعة الأمم المتحدة.

وفي مجال الدفاع عن حقوق المرأة، أسست مبادرة جمعوية من أجل حقوق المرأة تحت اسم “قوافل مدنية”، كما ساهمت في إطلاق تجمع “نساء، أسر، أطفال”.

لها عدة مؤلفات باللغة الفرنسية، ترجمت إلى لغات عالمية منها العربية والانجليزية، كالحريم السياسي”، “الجنس كهندسة اجتماعية”، “هل أنتم محصنون ضد الحريم”، “الجنس والأيديولوجيا والإسلام”، “ما وراء الحجاب”، “الإسلام والديمقراطية”، “شهرزاد ترحل الى الغرب”، “أحلام الحريم”. كما كتبت شبه سيرة ذاتية تحت عنوان “نساء على أجنحة الحلم”.