بعد تصاعد الغضب.. "أمانديس" توضح بشأن غلاء فواتير الكهرباء بالشمال

27 سبتمبر 2019 - 10:00

دخلت شركة “أمانديس” على خط الجدل الدائر حول ارتفاع فواتير الماء والكهرباء بمدن الشمال خلال الشهرين الأخيرين (يوليوز وغشت)، خاصة بعدما دعا نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إلى خوض احتجاجات ضد الشركة المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء بالمدن المذكورة، بينما أعلنت سلطات المضيق منع أي تجمع في الساحات العمومية.

وكشف عدد من سكان مدن تطوان وطنجة والمضيق والفنيدق ومرتيل وأصيلة، عن تفاجئهم من فواتير الكهرباء والماء لشهري غشت ويوليوز المنصرمين، واصفين إياها بـ”الصاروخية وغير المبررة”، فيما أشار بعضهم إلى أن هذا الارتفاع جاء بالرغم من أن مجموعة من الأسر قضت معظم أيام هذين الشهرين خارج منازلها لقضاء عطلة الصيف، بينما أوضح آخرون أن حجم الاستهلاك خلال الشهرين المذكورين لم يتجاوز ما يستهلكونه خلال باقي شهور السنة.

غير أن شركة “أمانديس” ترى أنه في فترة الصيف من كل سنة، “يزداد الطلب على الماء والكهرباء نظراً للتغير في عادات الاستهلاك خلال هذه الفترة من السنة التي تتميز بارتفاع درجات الحرارة وبالأنشطة الموسمية”، مسجلة زيادة كبيرة خلال شهري يوليوز وغشت في الطلب على الماء والكهرباء مقارنة مع المعدل الاعتيادي، حسب تصريح من مسؤولة رفيعة داخل الشركة لجريدة “العمق”.

وأوضحت الشركة على لسان المسؤولة ذاتها في تصريح لجريدة “العمق”، أن “أمانديس دأبت على جعل مسألة إتقان العمليات والإجراءات المختلفة المتعلقة بخدمة الزبون (طلبات الإيصال، الاشتراكات، الشكايات، الفوترة …) من أهم أولوياتها”.

وأشارت إلى أنه “ومنذ أكثر من سنة، يتم توزيع الفواتير في أقرب وقت ممكن من تاريخ إنجاز قراءة العداد، أي ما بين 5 إلى 7 أيام، وذلك للسماح للزبون بالتحقق من المؤشرات المفوترة وبالتالي مراقبة استهلاكه والتحكم فيه”، على حد قولها.

وتابعت: “خلال السنوات الأخيرة، عززنا المصالح المكلفة بخدمة الزبون بالموارد اللازمة وقمنا أيضاً بتزويدها بأحدث الأدوات التكنولوجية. على سبيل المثال، فإن قراء العدادات البالغ عددهم 140 مستخدماً، والذين يعملون 7 أيام على 7، مزودون بأجهزة قراءة محمولة تسمح بنقل مؤشرات العدادات التي يتم تسجيلها في حينها، مع عدد كبير من عمليات المراقبة والتحقق من الاتساق، من خلال احترام مسار الجولة المبرمجة مسبقاً من أجل احترام انتظام القراءة، وذلك وفقاً للالتزامات سابقة”.

ولفتت إلى أنه “في إطار إدارة هذه الأنشطة، نعمل على مراقبة عملياتنا وإجراءاتنا على أساس يومي، وتعكس المؤشرات العملية الانتظام والمطابقة للمعايير بالنسبة لنظام الفوترة لدينا”، وفق تعبيرها.

وأضافت أن “معدل الفواتير التي تعتمد على المؤشرات الحقيقية للعدادات الموجودة في أمكنة سهلة الولوج لشهر غشت هو 99%، ومعدل عدد أيام فترة الاستهلاك المفوتر، بين 29 و31 يوماً، يزيد عن 99%”، خاتمة تصريحها بالقول: “تبقى فرقنا، من خلال قنواتنا المختلفة (الوكالات التجارية، مركز خدمة الزبون…)، معبأة لتقديم كل التوضيحات اللازمة في كل حالة”.

وأطلق نشطاء على صفحات ومجموعات موقع فيسبوك، حملة تطالب الشركة بـ”الرحيل”، تحت شعار: “عائدون للاحتجاج.. أنا ضد أمانديس”، حيث انتشرت تدوينات وصور تهاجم الشركة، مطالبين بالخروج للشارع للدعوة إلى “رحيل الشركة”، في مشهد يعيد إلى الأذهان سيناريو الاحتجاجات العارمة التي شهدتها المنطقة ضد أسعار الكهرباء سنة 2015، خاصة بطنجة التي عرفت خروج الآلاف للشوارع.

وفي هذا الصدد، دعا نشطاء بارزون بمدينة المضيق إلى الخروج للاحتجاج ضد شركة “أمانديس” والمطالبة برحيلها، معلنين تنظيم جمع عام استثنائي لـ”التنسيقية المحلية للنضال من أجل طرد “أمانديس” بساحة “الكنيسة”، للتعبير عن تنديدهم بارتفاع أسعار الفواتير والتخطيط للأشكال الاحتجاجية، قبل أن تستبق السلطات المحلية الخطوة بإعلانها منع أي تجمع بالساحة المذكورة وباقي ساحات المدينة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

البحث عن 20 ممرضة ببرشيد

أنابيك.. 43 فرصة شغل في تخصصات مختلفة

بعد إعلان وفاته.. “العمق” تنقل الأجواء من أمام منزل الراحل اليوسفي بالبيضاء (فيديو)

تابعنا على