سياسة

الرميد: كل الحريات يمكن ممارستها بأماكن خاصة دون إثارة الانتباه

27 أكتوبر 2019 - 10:20

قال وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، المصطفى الرميد، إن “هناك فضاءات خاصة يمكن أن تمارس بها كل الحريات التي يريدها الناس شريطة أن لا تثير الانتباه”.

الرميد الذي كان يتحدث مساء أمس السبت على برنامج “شباب VOX” بقناة “ميدي 1 تيفي”، أوضح أن “الحريات الفردية هي مضمونة، السؤال هو ما هي هذه الحريات التي نريد أن نضيفها إلى المجال المضمون؟”.

وشدد الرميد على أن “العلاقات الرضائية والإجهاض والمثلية وغيرها، لا تلعثم فيها، هذا بلد إسلامي بمقتضى الدستور والواقع وعلى رأسه أمير المؤمنين، والذي قال أنا أمير المؤمنين لا يمكن أن أحلل حراما أو احرم حراما”.

وزاد قائلا: “هل تريدون أن تكون الدولة المغربية اليوم على خلاف جميع الدول العربية الإسلامية أنها تقوم وعلى رأسها أمير المؤمنين بإباحة ما يسمى العلاقات المثلية أو الشذوذ”، مضيفا أن هناك فضاءات خاصة يمكن ان تمارس فيها الحريات الفردية دون إثارة الانتباه.

وتحدث الرميد عن لقائه بوزير أوروبي عندما كان وزيرا للعدل والحريات، وقال في هذا الصدد إن الوزير الأوروبي أخبره بأن هناك مواطنين من بلده يريدون أن يزوروا المغرب ولكنه يمنع المثلية الجنسية، مضيفا يقول الرميد: “قلت له نمنعها في الشارع ولكن لا شأن لنا بالناس إن هم ستروا أنفسهم”.

واعتبر وزير الدولة، أن “من يطالبون اليوم بالحريات الفردية بمعنى خاص مختلف حولها وتناقض ثوابت المملكة فهؤلاء لا يريدون في نظري حريات فردية، بل يريدون حريات استعراضية”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

غير معروف منذ سنتين

احسنت السيد الوزير انه بلد اسلامي لا يمكن ان تكون فيه اباحة مطلقة للعلاقات الجنسية غير ان الاسلام سيدي الوزير حرم اكل حقوق المستضعفين وامر بالعدل وبالاعتناء بالفقراء

مقالات ذات صلة

سياسة

المنصوري تفتح ملف مشاكل مدينة مراكش بقضية النقل العمومي

سياسة

الخارجية الإيرانية: نطمح بأن تكون لنا علاقات ودية مع المغرب

سياسة

بعد أيام من انتهاء ولايته الحكومية.. العثماني يعلن العودة لعيادته للطب النفسي

تابعنا على