منتدى القراء

العرب بين الهمجية والإرهاب في السينما الامريكية

30 أكتوبر 2019 - 23:54

تُحقِّقُ مبيعات تذاكر الأفلام الامريكية إيرادات تُقارب 40 مليار دولار سنويا مِمَا يعادل أو يفوق ميزانيات دول نامية مثل المغرب. إن هذا الرقم الكبير في الارباح يدُل على مدى الانتشار الواسع الذي أضحت تَعرِفه السينما الهُوليودِيَة. فهي تجارة مُربحَة إذ ترتفع أسهم شركات الانتاج في بُرصة القِيم يوما بعد يوم.

لا أحد يجادل اليوم في عصر الالة و التكنولوجيا الذكية أن الصورة تلعب الدور المحوري في صناعة و نقل الخبر و الدليل على ذلك هو الكَم الهائِل من الصُور و الفِيديُوهَات التي نستقبلها على تطبيقات التواصل الاجتماعي كل لحظة حتى كادَت هواتفنا تَنفَطِر و تئِنُّ لِكَثرتِها، أما الاخبار المكتوبة فهي نادرة كمِلح الطعام فلا يُلقى لها بالا في أغلب الاحيان. وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على القوة الجبارة التي تتمتع بها الصورة في يوم الناس هذا.

ما فتئت الولايات المتحدة الامريكية أن تَستَعين بكُل الوسائل المُتاحة في حروبها ضد الاخر. فَهي لا تَتَمثَّلُ فقط قَولَة جُون بُول سارتر في فلسفته الوجودية ” الجَحيم هُم الاخَرون”، بل كذلك تَتَقَفَّى تَعاليم صامويل هانتجتون عَرَّاب نظرية صِدام الحَضاراتClash of Civilizations The حيث نجد أن أعتى دولة تعيش على جدلية الصِراع مع الاخر. السُوفيات أولا ثم الفيتنام لاحقاً و اليوم الارهاب. وقطعاً اذا تَدَبَّرت و قَلَّبتَ كلمة الارهاب من جوانبها في الخطاب الاعلامي و السينمائي الامريكي خاصة و الغربي عموماً ستجدها تعني العرب و المسلمين.

إنها تُدعى القُوة النَاعِمة إذْ يَتِم من خِلالِها قَرعُ طُبول حرب إعلامية تَستَبِق حرب الجُيوش. إنه لَمن السَّذاجة الشك في أن الاعلام هو السلاح الناعم الذي يُجَيِّشُ الرأي العالمي لكسب مشروعية الغزو الثقافي و الاقتصادي ثم السياسي. نَعَم عَبر مَنَابِر الاعلام المَرئي خاصة نَرى الذِئب في صورة نَعجَة. و أيضا صُورة الرجل الابيض الذي سيحرر العالم و يُخرِجُه مِن ظُلمَة الاستبداد و البِدائِية الى نُور العدل و التَّحضُر. هذه هي الرسائل المُبَطَنَة و المُعلَنَة التي يُلاحِظُها و يَستَنتِجُها كُل مُشاهِد للأفلام الامريكية.

إن الصورة النمطية للعربي خصوصاً و المُسلم عموماً هو ذلك الاخر الذي لم تَكتَمِل إنسانِيتُه بَعْد، فَهو الهَمَجي البَربَري و الشَّرِس زيرُ النساء. حرصت هوليود بِدَعم استخباراتي عسكري صِرف على استعمال فن من الفنون السبعة لتشويه كل من تتخذه امريكا خصماً. انظروا كيف قُدِّم السوفيات و النظام الشيوعي في فيلم The Hunt for the Red October او Bridge of Spies كأداة قَمعِية دِكتاتورية مُصَادِرَة للحُريات الفَردية. وانظروا كذلك كيف عَرَضت السينما الامريكية صورة العربي في فيلم The Independence Day او Hidalgo حيث وصفته بالعاجز الذي لا يُحسِن مِنْ أَمرِه شَيء سِوى التَّبْذير و مُعَاشَرة الحَسناوات.

وكما يُقال الشَّيء بِالشَّيء يُذكر، عندما نسمع عن المليارات التي تُصرف على حفلات الترفيه في الخليج أو على مهرجانات غِنائية في بُلدان اخرى نتساءل أليس من الاولى أن تُصرف هذه الاموال على أعمال سينمائية خالدة تُضاهي الاعمال الامريكية او على الاقل الايرانية وبالتالي نُسَلِّط الضوء على جوانب مشرقة في حضارتنا المجيدة و لكن تأبى النفوس إلا أن تَتَمثل قوله تعالى ” فإنما لا تَعمى الابْصار و لكن تَعمَى القُلُوب التي في الصُدور” فهل أَلِفنا الذُل و الهَوان و صِغر الشأن بين الامم؟

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منتدى القراء

رفقا بمن كانوا سنداً

منتدى القراء

“لعيد ن حرواضي”..هكذا كان أطفال الجنوب الشرقي يحتفلون بعيد المولد

منتدى القراء

حوار صحفي مع شخص من ذوي الإعاقة بإحدى قرى الريف المنسية؟

تابعنا على