المصلي تعد بخطة وطنية لحماية الأطفال من الاستغلال في التسول
https://al3omk.com/475995.html

المصلي تعد بخطة وطنية لحماية الأطفال من الاستغلال في التسول خلال جديثها بمجلس المستشارين

وعدت وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، جميلة المصلي، بالإعلان قريبا عن تدابير خطة عمل وطنية من أجل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول.

وقالت المصلي في معرض ردها على سؤال شفوي حول “ظاهرة أطفال الشوارع”، تقدم به فريق الاتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، إن وزاتها تشتغل على هذه الخطة مع مختلف الشركاء من أجل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول، وسيتم الإعلان عن تدابيرها قريبا.

أوضحت المتحدثة أن وزارة وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية ستنزل مخططا مندمجا للطفولة في مجموعة من الأقاليم “بمقاربة مندمجة وترابية تستحضر البعد الترابي”، مبرزة أن هذه المقاربة ستحرص على التقائية كافة المتدخلين، وستشكل جوابا على بعض الاشكالات التي تعاني منها الطفولة اليوم.

وأكدت المصلي أن موضوع الطفولة يشكل أحد الاهتمامات الرئيسية للحكومة، وأنه ليس شأنا حكوميا فحسب، “بل هو شأن مجتمعي يحتاج إلى وعي ويقظة المجتمع من خلال استقرار الأسرة، واعتماد مقاربة تقوم على توجيه كافة البرامج لحمايتها باعتبارها الحاضن الأساسي للطفل.

وعدت وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، جميلة المصلي، بالإعلان قريبا عن تدابير خطة عمل وطنية من أجل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول.

وقالت المصلي في معرض ردها على سؤال شفوي حول “ظاهرة أطفال الشوارع”، تقدم به فريق الاتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، إن وزاتها تشتغل على هذه الخطة مع مختلف الشركاء من أجل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول، وسيتم الإعلان عن تدابيرها قريبا.

أوضحت المتحدثة أن وزارة وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية ستنزل مخططا مندمجا للطفولة في مجموعة من الأقاليم “بمقاربة مندمجة وترابية تستحضر البعد الترابي”، مبرزة أن هذه المقاربة ستحرص على التقائية كافة المتدخلين، وستشكل جوابا على بعض الاشكالات التي تعاني منها الطفولة اليوم.

وأكدت المصلي أن موضوع الطفولة يشكل أحد الاهتمامات الرئيسية للحكومة، وأنه ليس شأنا حكوميا فحسب، “بل هو شأن مجتمعي يحتاج إلى وعي ويقظة المجتمع من خلال استقرار الأسرة، واعتماد مقاربة تقوم على توجيه كافة البرامج لحمايتها باعتبارها الحاضن الأساسي للطفل.