“أفافا ينوفا”.. قصة الفتاة “ذات الأساور” التي أصبحت رمزاً للأمازيغ
https://al3omk.com/490996.html

“أفافا ينوفا”.. قصة الفتاة “ذات الأساور” التي أصبحت رمزاً للأمازيغ أول أغنية للفنان الجزائري إيدير

تعتبر أغنية المغني الجزائري إيدير «يا أبي إينوفا» واحدةً من أشهر الأغاني الأمازيغية، وهو ما أوصلها إلى حد أن تكون تهويدة، أو رمزاً من رموز الأمازيغ في دول المغرب.

لحَّن إيدير الأغنية، واشترك مع الشاعر محمد بن حمدوش في كتابة كلماتها باللغة الأمازيغية، وتحديداً اللهجة القبائلية، وهي أوّل أغنية لإيدير، صدرت في ألبوم يحمل الاسم نفسه عام 1976.

تدور الأغنية في إطار أسطورة أمازيغية ملخَّصها كفاح وتضحية فتاة اسمها «غريبا»، نحو والدها العجوز «إينوفا»، وإخوتها الصغار، وهي في ربيع العمر، من أجل لقمة العيش لها ولأسرتها في بقعة من بقاع الأرض.

السندريلا الأمازيغية كانت تعمل طوال النهار في حقول الزيتون، تقطف الثمار وتحرث الأرض وتعلف المواشي.

فإذا غربت الشمس عادت تجرُّ تعبَها إلى البيت، حيث يقبع أبوها الشيخ وإخوتها الصغار، تدقّ الباب فيحتار والدها هل يفتح الباب لقادمٍ لا يعرفه -تسمّيه الأسطورة وحش الغابة- فيقضي على أولاده ولا يستطيع مقاومته، أم يسدّ الباب في وجه من تقول إنّها ابنته.

وتقول الأسطورة إنَّ الوالد اتَّفق مع ابنته على أن تَرُجَّ أساورها التي يحفظ صوتها، فإذا سمعها فتح الباب لابنته.

وبعد أن عرف الأب أنَّ القادم هو ابنته فتح لها الباب، وقالت له: «أخاف وحش الغابة يا أبي».

عربي بوست