بعد نبش قبر واستخراج رفات بمولاي بوعزة .. هيئات تدعو لفتح تحقيق
https://al3omk.com/495636.html

بعد نبش قبر واستخراج رفات بمولاي بوعزة .. هيئات تدعو لفتح تحقيق في شكاية إلى وكيل الملك

في تطورات جديدة لقضية نبش قبر واستخراج رفات بمولاي بوعزة بإقليم خنيفرة، دخلت هيئات جمعوية على الخط، إذ قدمت اليوم الثلاثاء، شكاية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بخنيفرة، تطالب من خلالها بفتح تحقيق قضائي في الحادث، وإجراء كل التحريات الضرورية لمعرفة هوية الفاعل، حتى لايتكرر مرة ثانية، حفظا وصونا لكرامة الموتى.

وجاء في الشكاية التي تحمل رقم 22/3101/270، الموقعة من طرف جمعية النهضة للتنمية وجمعية الخير للتنمية الإجتماعية والإنسانية والجمعية الخيرية الإسلامية، أن “المقبرة القديمة بمولاي بوعزة قد عرفت يوم الإثنين 20يناير الجاري، واقعة إقدام مجهول على نبش وحفر قبر للمسمى قيد حياته”باعلام” والعبث برفاته بطريقة مرعبة”.

وأوردت الوثيقة نفسها التي توصلت العمق بنسخة منها، أنه “جرى إخبار السلطات المحلية التي عاينت هذا الفعل الرهيب الذي وقع بالمقبرة القديمة المطلة على ضريح أبو يعزى يلنور”.

هذا، وكانت جمعية الخير للتنمية الإجتماعية والإنسانية بمولاي بوعزة نواحي خنيفرة، قد قالت إن المقبرة القديمة بمولاي بوعزة تعرضت لاعتداء شنيع، تمثل في حفر قبر المسمى قيد حياته “باعلام” واستخراج رفاته تحت جنح الظلام، منددة باستهداف حرمة المقبرة.

وحَمّلت الجمعية المذكورة، في بيان لها جريدة توصلت “العمق” بنسخة منه، مسؤولية ما وقع لجماعة مولاي بوعزة والجماعة المكلفة بتسيير شؤون ضريح مولاي بوعزة، لتقصيرهما في العناية بالمقابر كل في دائرة اختصاصه”.

وجاء في الوثيقة نفسها، أن “الجماعة المكلفة بتسيير شؤون الضريح لم تقم بتعيين حارس للمقبرة كما كان الشأن قبل سنوات مضت، مع العلم أن هذه الجماعة تتوصل سنويا بدعم مالي ضخم من الأوقاف”.

وزادت الجمعية عينها، أن “الجماعة الترابية لم تقم بواجبها المتمثل في تخصيص ميزانية لبناء أسوار المقبرة”.

من جهة أخرى، طالب البيان ذاته من الجهات المسؤولة بـ”فتح بحث في الموضوع بخصوص انتهاك حرمة الأموات”.

وطالبت الجمعية الجهات المسؤولة بفتح بحث مع الجماعة الترابية عن الأسباب التي منعتها من تخصيص ميزانية لبناء أسوار المقبرة، وفق ذات البلاغ.