أيها الأب أيتها الأم.. تحملوا مسؤولية صفتكما..

04 مارس 2020 - 17:55

من واقع معاش سأحاول كتابة أسطر لعلها تشكل إجابة لتساؤل انهيار القيم وتأثيرها على تفكك المجتمع ، من واقع معاش وخاص سأعمل على نقل استنتاجات تجربة داخلة مؤسسات تربوية تستقبل سنويا عشرات المتعلمين الأطفال منهم والشباب ، فئة تعد عصارة المجتمع الذي تشكل الأسرة نواته الأساسية .

لا أحد ينكر أن حلم أي زوجين قررا الاجتماع تحت سقف واحد و تقاسم أفراح وأطراح الحياة هو إنجاب الأطفال طبعا لن ينكر ذلك مسلم واحد تعد الشريعة الإسلامية وديننا الحنيف مرجعا أساسيا له، انطلاقا من قوله تعالى في الآية 46 من سورة الكهف : “المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا ”

لا اختلاف حول ضرورة تربية الأبناء تربية سليمة من أجل ضمان نمو أفضل و انغماس جيد في المجتمع مع الحرص على ترعرع منتج داخله ، لا تضارب حول ضرورة تشبع الطفل منذ الصغر بمنظومة قيم تضمن له فترة شبابية تكوينية سليمة ومرحلة رجولية منتجة وشيخوخة دالة على حياة متخمة بالتجارب الناجحة .

لحدود الساعة لا تضارب لا اختلاف ولا شرخ في المواقف والمبادئ وكذا الأهداف .فالكل بل الجميع يتمنى أبناء مثاليين يضرب بهم المثل ، لكن هيهات هيهات فما نيل المطالب بالتمني ، لكن تؤخذ الدنيا غلابا .

كيف ذلك؟

بصفتي إطارا تربويا بمؤسسة خصوصية أحمل على عاتقي مهمة توجيه وتأطير وكذا ضبط المتعلمين. أستقبل بشكل يومي عشرات الآباء والأمهات وأولياء أمور المتمدرسين الذين تتراوح أعمارهم بين 7 سنوات و 20 سنة حيث أجد نفسي بين فئتي الأطفال والشباب وهي النواة المشكلة للمجتمع فإن صلحت صلح المجتمع كله وإن فسدت إنهار المجتمع برمته.

الاستقبالات اليومية لأولياء أمور التلاميذ جعلتني أثبت مواقفي المبنية مسبقا حول الأسباب الرئيسية وراء انهيار منظومة القيم المجتمعية والمتمثلة اساسا في تراجع كل من مؤسسة المسجد والمدرسة وكذا الأسرة عن تأدية الأدوار المنوطة بها .مع توجيه اصابع العتاب و المسؤولية بدرجة أولى إلى الأب والأم .

أصابع العتاب هذه موجهة أساسا إلى الزوجين اللذان قررا العيش تحت سقف واحد وإنجاب الأبناء ، لكن خلال مرحلة تربيتهم ينسجون خطابا صادفته مرارا وتكرار في استقبالاتي اليومية، حيث الأب أو الأم يخاطبني بعبارات من قبيل : “غلبونا اسيدي هاد الدراري … ماعرنا شنو بغاو … درتلو كلشي مابغاش إقرا.. عييت معاه…..زيرو عفاك نتا أنا عيت.. . ”

كلها عبارات وكلمات تؤشر على رفع الراية البيضاء من طرف الآباء والأمهات في معركة تربية الأبناء.

نختم ونقول حينما يضع الاثنان (الأب والأم) نصب أعينهم مهمة تربية الأبناء قبل إنجابهم وكفى . ستنقرض مثل هذه العبارات و سنعيش في مجتمع تسوده القيم والأخلاق ويطبعه الإنتاج ،كما سيصبح لصفة الأب والأم معنى .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

تزمامارت

الحياة قائمة على التوازن بين الدنيا والآخرة

حمة وريحانة كانتا هنا

الاختلاف وتدبيره في زمن كورونا

لحاق

تابعنا على