فيضانات الشمال.. ملاعب للقرب بجانب وادي تثير المخاوف من تكرار فاجعة

فيضانات الشمال.. ملاعب للقرب بجانب وادي تثير المخاوف من تكرار فاجعة "تيزرت" (صور)

02 أبريل 2020 - 22:30

أدت الفيضانات والسيول التي اجتاحت عددا من المناطق بأقاليم شفشاون وتطوان والحسيمة، الأسبوع الماضي، إلى وقوع خسائر مادية كبيرة خاصة على مستوى البنية التحية لجماعات قروية، من بينها مركب سوسيو رياضي للقرب انهار جزء من سوره بسبب موقعه المجاور لمجرى الوادي “مسيابة” بمنطقة الجبهة التابعة لإقليم شفشاون.

ووفق مصدر لجريدة “العمق”، فإن المركز السوسيو رياضي للقرب التي تضرر بفعل السيول، لم يتم تدشينه بعد، حيث تم بناؤه قرب وادي “مسيابة”، مشيرا إلى أنه لولا تزامن الفيضانات مع حالة الطوارئ الصحية بسبب “كورونا”، والتي أدت إلى توقف كل الأنشطة الرياضية والثقافية، لتحول الحدث إلى “فاجعة”.

وقال المصدر المتتبع لملف ملاعب القرب، إن ساكنة الجبهة ومعها فاعلون بملاعب القرب، متخوفون من وقوع مآسي مستقبلا في حالة امتلاء منسوب وادي “مسيابة”، نظرا لتواجد المركب بمحاذاة مجرى الوادي، متسائلا عن سبب اختيار هذا الموقع الخطير لبناء المركب.

وحسب المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، فإن تضرر جزء من سور هذا المركب بسبب السيول التي شهدتها الجبهة، أعاد إلى الواجهة مشاهد فاجعة “تيزرت” بإقليم تارودانت، حيث لقي 7 أشخاص مصرعهم، أغلبهم مسنون، جرفتهم السيول من ملعب لكرة القدم يقع قرب وادي، وذلك نتيجة الأمطار الغزيرة.

يُشار إلى أن الفيضانات والسيول التي اجتاحت عددا من المناطق القروية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، الأسبوع الماضي، أدت إلى حدوث خسائر كبيرة في الممتلكات وانقطاع الطريق الساحلي على طول 110 كيلومتر بين وادلاو والجبهة، فيما لم يتم تسجيل أي خسائر بشرية.

ووفق المعطيات التي توصلت بها جريدة “العمق”، فإن السيول التي عرفتها عدد من الجماعات القروية بأقاليم شفشاون وتطوان والحسيمة، أدت إلى تضرر مجموعة من منازل السكان وتسرب المياه داخلها، كما انهارت بعض المنازل المبنية بالطين بفعل الأمطار العاصفية القوية.

والمناطق التي شهدت فيضانات وسيولا وانهيارات صخرية وانجرافات للتربة، هي تغسة وتارغة وأمتار واسطيحات والجبهة ووادلاو وقاع أسرار وجنان النيش وبني بوفراح واشماعلة وأمسا وبني صالح، إضافة إلى قرى ودواوير أخرى تابعة لأقاليم شفشاون وتطوان والحسيمة.

ووجه نشطاء محليون على مواقع التواصل الاجتماعي، نداءً إلى سكان المناطق المتضررة من أجل البقاء في منازلهم نظرا لخطورة الوضع وتزامنه مع حالة الطوارئ المعلنة بسبب جائحة “كورونا”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

“السرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض” تقود إلى توقيف شابين بالناظور

تفاصل الحكم الذي انتصر لتلميذة محجبة ضد مؤسسة كاثوليكية بالقنيطرة

“حكم وقضية” .. وفاة طفل بعد قلع ضرسه من طرف “صانع أسنان” بتطوان

تابعنا على