تفاديا لاعتبار المغرب "حقل تجارب".. هيئة تدعو للكشف عن فعالية الكلوروكين

27 أبريل 2020 - 15:31

دعت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة، وزارة الصحة، للكشف عن فعالية دواء الكلوروكين في علاج كورونا، وذلك بعد نفي منظمة الصحة العالمية وجود أي علاج أو لقاح للفيروس المذكور الذي اجتاح العالم.

الشبكة المغربية المذكورة، طالبت في بيان لها، حصلت جريدة “العمق” على نسخة منه، من وزارة الصحة “تقديم النتائج الأولية حول تجربتها السريرية في استعمال دواء “الكلوروكين وازيترومسين”، مند بداية شهر مارس، خاصة  أمام التحذير القوي  للوكالة  الفرنسية للأدوية  والنتائج الأخيرة حول أعراضه الجانبية”.  

وشددت الهيئة الحقوقية على ضرورة  تقييم  تجربة وزارة الصحة المغربية السريرية في استعمال أدوية الكلوروكين وازيتروميسين، وإخبار الهيئات الطبية، خاصة الهيئة الوطنية للأطباء والصيادلة، فضلا عن الرأي العام. وذلك بعد تأكيد المنظمة العالمية للصحة على عدم وجود دواء أو لقاح ضد كورونا فيروس حتى الساعة. 

وأوضحت “الحق في الصحة”، أن مطالبتها الكشف عن نتائج استخدام الدواء المذكور، من أجل “تفادي كل ما يمكن أن يقال عن التجربة، من قبيل أن المغرب حقل تجارب، أو “كوباي” الأخصائي الفرنسي في علم الأمراض المعدية ديدييه راؤول”.

وتابع البيان المصدر القول، إننا “اليوم أمام معطيات جديدة صادرة من الوكالة الوطنية للأدوية والمنتجات الصحية في فرنسا، تحذر فيها  الأطباء من استخدام عقار هيدروكسي كلوروكوين في مكافحة كوفيد-19، بعد نتائج دراسة وتزايد القلق حيال آثاره الجانبية”.

وأضاف البيان المذكور، أنه “تم تسجيل أعراض جانبية خطيرة في “80 بالمئة” من الحالات المعلنة، منذ أن ظهر الوباء، وتوفت أربع حالات في المستشفيات الفرنسية جرّاء أعراض جانبية للعلاجات المستخدمة، كانت على صلة هيدروكسي كلوروكوين كما سجّلت مشكلات في نبضات القلب”.

كما كشفت الهيئة أن دواء هيدروكسي كلوروكوين، “يتسبب بمشاكل في نبضات القلب على غرار اختلال النظم القلبي لدى بعض المرضى، وهو أمر قد يفضي إلى وفاتهم”.

يشار أن دراسة مولتها المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة وجامعة فيرجينيا، شارك فيها 368 مصابا بفيروس كورونا المستجد، أوضحت أن “عقار الهيدروكسي كلوروكين” لم يكن له أي فائدة، وأن عددا أكبر من الوفيات سجل بين من تناولوا هيدروكسي كلوروكوين مقارنة بمن اقتصر علاجهم على الإجراءات الأخرى المتبعة.

وقام الباحثون بتحليل السجلات الطبية لـ368 رجلا خدموا في القوات المسلحة وأدخلوا إلى مراكز طبية تابعة لإدارة شؤون المحاربين القدامى، بسبب إصابتهم بكورونا ولقوا مصرعهم أو غادروا المستشفيات حتى 11 أبريل الجاري.

وتوفي حوالي 28 في المئة ممن قدم إليهم عقار هيدروكسي كلوروكوين إلى جانب الرعاية المعتادة، مقابل وفاة 11 في المئة ممن حصلوا على الرعاية الروتينية فقط.

رابط الدراسة: https://www.medrxiv.org/content/10.1101/2020.04.16.20065920v1.full.pdf

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

benachir said منذ شهرين

qui est derrière ce réseau L'étude faite aux USA est biaisée et n'a pas été publiée dans une revue scientifique Ils ont choisi un échantillon non aléatoire qui sont des anciens vétérans dont la moyenne d'age dépasse les 60 ans Le lobby des grands laboratoires financent ce type d'études et fiancent aussi des organisations et des réseaux pour monopoliser le marché. La France applique le protocole et ils n'ont pas encore affiché les résultats de l'étude.

مقالات ذات صلة

درك بودربالة يفكك عصابة خطيرة مختصة في النصب والإحتيال على شركات

هام للأساتذة .. وزارة التعليم تكشف عن تاريخ إمضاء محاضر الخروج

تشييع جثمان المغدورة سحر بعد 10 أيام من العثور عليها في محطة تصفية بمراكش (فيديو)

شاعر الملحون

أجيال إعلامية: أحمد سهوم.. شاعر الملحون الذي أثرى الإذاعة الوطنية ببرامج ثقافية

موظفو الجماعة المحلية للبيضاء

مطلب صرف التعويضات قبل العيد يدفع موطفي جماعة البيضاء إلى التصعيد

تابعنا على