أبواب مدينة..

أبواب مدينة.. "باب المنصور لعلج" بمكناس الباب الذي أبت الأقطار المغربية أن تعززه بثان

11 مايو 2020 - 22:30

لا تخلو مدينة عتيقة من مدن المغرب، من باب أثري أو أكثر يخلد تاريخها العريق، ويشهد على أصالة معمارها وهندسته، كما يروي من خلالها الأحداث التي ارتبطت بها، لتصبح في تاريخنا الحالي محط جذب للزوار من كل حذب وصوب.

ومن أبرز هذه الأبواب، باب منصور لعلج الذي أسسه مولاي إسماعيل، وأتمم بنائه ابنه مولاي عبد الله حوالي 1732م، ويعد الأكثر شهرة من بين 20 بابا التي كانت تؤدي إلى المدينة، ويشرف على ساحة "الهديم" شرق المدينة القديمة.

وتشير نقيشة كتابية عريضة، مكتوبة بحروف نسخية على الجزء العلوي من البناية، أن استكمال الباب يرجع لعام 1143 هجري / 1731 - 1732 ميلادي زمن تأسيس.. باب القصبة الإسماعيلية المعروفة باسم "باب منصور لعلج" ، الذي جدده على الطراز الذي هو عليه الآن.

الباب، أبت الأقطار المغربية أن تعززه بثان فهو وحيد الحسن بين أترابه، أنشأ تجديده عام أربعة وأربعين ومائة وألف وشاهد ذلك ما هو منقوش في زليج أسود بخط مشرقي بارع في أعلى الباب ولفظه: "الحمد لله وحده، وصلى الله على سيدنا محمد الذي لا نبي بعده":
طلعت مطلع سعدها أبراجى          وأضاء في فلك الجمال سراجي
وحللت من أوج المعالي صهوة         تسمو على الصهوات والآراج
بوجود من أحيا الوجود وجود            وأناره بسراجه الوهاج
من شاد بالنصر العزيز قواعدي         وأدار بالفتح المبين رتاجي
بين النبوءة والجلالة والعلا              كهف الضعيف وغنية المحتاج

(...)

ويصل ارتفاع الباب الكلي إلى 16 متر تقريبا، فوق مساحة واسعة، بينما تتألف الواجهة الخارجية للباب من فتحة مركزية مكونة من عقد نصف دائري متجاوز قليلاً، يصل ارتفاعه إلى 8 أمتار .

يحصن الباب، برجان مربعان دفاعيان، ينفتحان على رواقين خارجيين، أحيطا هما الآخرين بتراجعين في الحائط أكثر ضيقا، يضمان عمودين عاليين من الرخام الأبيض، يغلب على الظن أنهما جلبا من الآثار الرومانية لمدينة "وليلي"، بينما قد يكون أصل أبدانهما وتيجانهما المركبة، التي ترتكز على قاعدات من الحجر المحلي، إيطاليا.

وزين الباب بزخرفة كثيفة من الزليج والجبس والرخام، وهي مواد زُوِّقتْ كلها بعناصر هندسية، وبنقائش كتابية بحروف نسخية كبيرة سوداء اللون.

وزخرفت قمة الباب بمجموعة من الشرافات المسننة، بينما جاءت الواجهة الداخلية للباب، خالية من العناصر الزخرفية، ومكونة من عقد على شكل حدوة حصان منكسر قليلاً، ومحاط بمستطيل بسيط.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محمد لغروس منذ 4 أشهر

تحياتي سكينة على هذا الجهد وتحية للعمق

محمد لغروس منذ 4 أشهر

تحياتي سكينة على هذا الجهد

مقالات ذات صلة

الإشارات السياسية في قصة موسى.. المصلحون وشرط الوضوح في تبيلغ الرسالة

أجيال إعلامية: البوعناني .. إعلامي نقل أسرار البحار إلى المغاربة بلكنة شمالية محبوبة

أجيال إعلامية: الحاج قرّوق.. صاحب “ركن المفتي” الذي تابعه المغاربة طيلة 17 عاما

تابعنا على