أبناء

أبناء "يعقوب المنصور" يُحوِّلون حيَّهم إلى لوحة فنية بقلب الرباط تزامنا مع الحجر الصحي (صور)

10 يونيو 2020 - 19:30

في الوقت الذي كشفت فيه التحاليل المخبرية عن ارتفاع نسبة المصابين بفيروس كورونا المستجد ب العاصمة الرباط، استثمر أبناء حي يعقوب المنصور وقت فراغهم بسبب الحجر الصحي في المنازل إثر حالة الطوارئ الصحية، من أجل تزيين أحيائهم وإعادة إبراز معالم الجمال فيها.

شباب حي يعقوب المنصور الذي يُعد أكبر أحياء العاصمة المغربية من حيث عدد السكان، إذ تتجاوز ساكنته 350 ألف نسمة وفقا لآخر أرقام المندوبية السامية للتخطيط، خرجوا محملين بالفرش والصباغة الملونة، فاتحين المجال لمخيلتهم من أجل الإبداع على واجهات المنازل وبالأزقة، وكذا "إنعاش" الأحياء بالمزهريات الصغيرة.

المبادرة لقيت تفاعلا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر معلقون أنها تكشف "بدرة الخير التي تختبئ داخل قلوب هؤلاء الشباب، وأن إصلاحهم أصبح سهلا، وتخليصهم أصبح يسيرا الآن من آفات المخدرات والقرقوبي والبلاوي الكحلة اللي كياخدوها ليل ونهار" وفق تعبير الحاج محمد أحد ساكنة الحي.

وطالب المتحدث من الجهات الوصية التدخل المستعجل من أجل إنقاذ عدد من شباب المنطقة من الإدمان العالقين به، قائلا: "والله باقي الخير فقلوب هاذ الوليدات، خاص غير اللي يشد بيدهم ويعاونهم، وأغلبيتهم معذور، إذ لا عمل لا دراسة، فضلا عن الفقر المدقع، الله غالب".

من جهته، دعا ميلود الصالحي، أحد شباب الحي، في تدوينة على فيسبوك، باقي الأحياء الأخرى لأخذ زمام المبادرة والمساهمة بالتغيير الإيجابي، كل وفق استطاعته، ووعد بتنظيم مسابقة بعد مرحلة رفع الحجر الصحي من أجل الكشف عن أحسن رسم تزييني في حي يعقوب المنصور.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

تلاميذ بتاونات يواجهون مصيرا “مجهولا” بعد قرار الجهات الوصية هدم حجرتين

وضعية “كوفيد 19” بأكادير تثير المخاوف .. والسلطات تتخذ تدابير استعجالية

إعلامي

أجيال إعلامية: محمد عمور.. . .. المعلق الرياضي الذي عاش “الحكرة” في دار البريهي وتألق في سماء الإعلام العربي

تابعنا على