الاتحاد الاشتراكي: المنهجية التفاوضية أهم من المنهجية الديمقراطية

21 فبراير 2017 - 12:54

قال حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران فشل في إخراج الحكومة التي كُلف بتشكيلها للوجود، لأنه فضل العمل بالمنهجية الديمقراطية عوض العمل بـ “المنهجية التفاوضية التي لا تقل أهمية عن المنهجية الديمقراطية، اعتبارا لكونها تشكل آلية تواصلية توافقية لانبثاق أغلبية حكومية وبناء تحالفات منسجمة ومتماسكة”.

واعتبر الحزب في افتتاحية “رسالة الاتحاد” على جريدته الرسمية، أن السرعة التي طبعت تفعيل الملك للمقتضيات الدستورية، عبر تكليف بنكيران بتشكيل الحكومة في ظرف 3 أيام، قابلها بطء شديد وتعثر واضح في معالجة المكلف بتشكيل الحكومة لمسار المشاورات السياسية لتكوين تحالفات ذات أغلبية مريحة، مشيرا أن هذا “يبين أن المنهجية الديموقراطية وحدها غير قادرة على إفراز مشهد سياسي سليم ما لم تواكبه منهجية تفاوضية ناجعة”.

واتهم الحزب رئيس الحكومة بأنه غير قادر على إدراك التوازي بين المنهجيّتين الديمقراطية والتفاوضية، مشيرا أن “وقائع ما بعد السابع من أكتوبر 2016 أبانت أن ثمة بونا شاسعا بين إدراك الملك لمنهجيّته، وإدراك رئيس الحكومة لمنهجيّته”، معتبرا أن “ترسيخ المنهجية على المستوى الدستوري، لم تواكبه بلورة واعية للمنهجية التفاوضية على المستوى السياسي الموازي، وبالتالي وقع إخلال بالمسؤولية الملقاة على عاتق رئيس الحكومة”.

وأشار أن “بنكيران لم يستطع إيلاء العناية اللازمة لمنهجيّته التفاوضية ولم يستحضر المقولة التي تفيد بأن الفعل السياسي تحول دائم وتقدم تراكمي، مما أدى إلى بروز منطقين متباعدين: منطق الصدارة، الذي ظل حبيس رقمٍ أدى وظيفته الدستورية (تعيين رئيس الحكومة)، ومنطق الشراكة الذي يتجاوز دلالة الأرقام غير المفيدة في منظومة انتخابية لا تفرز أغلبية مطلقة لحزب واحد”.

واعتبرت الافتتاحية أن منطق الصدارة أنتج تفكيرا سياسيا عقيما، من تجلياته الكبرى التعثر المضطرد للمشاورات السياسية وعدم القدرة على المحافظة على النفس التفاوضي المتدرج، الكفيل بإيجاد الحلول الملائمة للمشاكل المطروحة التي تعتبر طبيعية في المجال السياسي”، مشيرة أن “هذا التفكير العقيم ابتعد عن أساسيات المجال السياسي، متوسلا بجملة من التبريرات الأخلاقية الواهية، والتي كان آخرها الحديث عن الإهانة”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك
سعيد الراضي منذ 3 سنوات

أكتب تعليقك...الى مزبلة التاريخ كفاكم كذبا

مقالات ذات صلة

بنشماش يتواصل عن بعد مع زعماء برلمانيين بأمريكا اللاتينية

بعد طول صمت.. الاتحاد الاشتراكي يرفض “قانون الكمامة” ويهاجم “أحد مكونات الحكومة”

حزب “الحصان” يدعو العثماني للتفاوض مع بلدان المرور لتسهيل عودة أفراد الجالية

تابعنا على