لُعْـبـة الأُمـم والـمنظمات الدولـية الغيـر الــحكوميـة...

07 يوليو 2020 - 13:37

يـُحاول المغرب كـلاعب أسـاسي في “لعبة الأمــم” معتمدا على رصيده التاريخي والحضاري… أن يضمن لـنفسه صورة إيجابيـة تـتماشى مع المعاييــر الدولية المعاصرة باستعمال آليــات معاصرة تتشابـك فيها المصالح الــسياسية بالإقتصادية بالاجتماعية بالحقوقية بالبيئية…

هذا في فترة عــرفت ترسيـخ قــوة هـيئــات المجتمع المدني وجمعيات حقـوق الانســان والبيئــة ورُفــعتْ شعــارات الـديمقراطية الـتشاركية و الحكامة الجيــدة، وصراع تـراتُـبـيـة مصادر الــتشريــع ومصادر القاعدة القانونية بيــن المباديء الكونيــة والـقوانيـن الـمحلية ..أي بين الدين والعُرف والقوانين الكونية…

“لُعْـبة الأمــم” لا تـشمل الــدول فقط، بــل أيضا المنظمات الــدولية الغيـر الحكومية والجمعيات الحقوقية والتي أصبح دورها حاسما في صنع صُـور الـدول وتـصنيفهـا…بحيث أصبحت بعض المنظمات الـدولية الغير الحكومية و بعض الهيئــات الحقـوقية الـدولية و بعض المنصــات الإعلامية…كأدرع ” تهديــديــة و عقـابيـة ” للعديد من الأنظمة والــدول من جهة، وكمؤسسات لـتسليم شهادة ” حُسن السيرة و السلوك ” لـدول أخـرى من جهة ثانية …!

مما يجعل من ســؤال مــدى استقلالـية وحياد قــراراتهـا، ســؤالا مشروعـا مادامت تقاريـرها الـسنويـة أصبحت كـالـسياط فــوق دول، وبـردا وسلامـا على دول أخــرى وبمعاييـر تكـاد تكــون “مـزدوجة”….

لـذلك نـرى من الضروري كشف النقــاب عن بعض جوانب إشكاليــة الحياد واستقلالـية تقـاريـر بعض المنظمات الغير الحكومية ، مادامـت تُـشكل مكونـا أسـاسيـا في الـنظام العالمي الجديـد ، و في ” لعبـة الأمــم ” في الـقـرن 21 حـيـث تنـوعـت أنشطتهـا بـيـن محاربة الـفقـر و الـدفـاع عـن الـبيـئـة و الحريات الـمدنيـة الــفردية …و قـبـل كل هـذا الـدفاع عـن الـديمقراطية و الـترويج لهـا في كـل دول العـالـم…

فـاعلـون سيـاسيـون و اقتصـاديـون و رجال المال و الاعمال…سيجعلـون مـن هـذه الـمنظمـات أدوات طيعـة في أيـاديهـم و تـحكمـوا فـي تـقاريـرهـا الــسنوية وتـوجيهــاتهـا حتى أصبحت الـتقـاريـر جاهـزة علـى مقــاسات معينة ..

وهكـذا، نـجـد أن منظمـة العـفـو الـدولية مثلا والتي يوجد مقـرهـا بلنـدن تـعمـل، كـمستشـار للعـديــد مـن الـمنظمات … كالأمـم الـمتحدة والـمجلس الاقتصـادي والاجتمـاعي التـابــع لهـا و اليــونيسكــو والاتحـاد الاوربـي و غيـرهــا من الـمنظمات الامـريكيـة….

أضف ان منظـمة الـعفو الـدولي وهي كمنظمة غيـر حكوميـة ومستقلة، تُـمول عـن طـريـق “الـتبـرع الـمجهـول المصـدر” ممـا يجعـل الـبحـث عـن مصادر الـتمويـل غـاية فـي الـصعوبـة.. وهـو فـقـط لـحمايـة “مبـدأ الاستقــلاليـة”.

لـهـذا نجـدهـا لجـأت لــمؤسسـات ” الـظــل ” و أنشـأت إلـى جـانب مـنظمة الــعـفــو الـــدوليـــة الأم ، كــل مـن ” الـعفو الـدولية الـمحدودة ” و”العفـو الـدوليــة الـخيريـة الـمحدودة” .. وهـذه الاخيرة مسجلـة كهيئـة خيـرية و من هُــنا تـمر الـتمويـلات مـن طـرف المجموعات الـدولية و ايضـا الـتعـاونيـة..

Amnesty International +
Amnesty International Limited (“AIL”) +
Amnesty International Charity Limited (“AICL”) +

ونجـد هــذا، مـناسبة لـتجـديد القول بضرورة إنـزال منظمة العفـو الـدولية من عـليـاء بُـرج الموضوعية و الحيـاد… مادامت مستمرة في نسـج تقارير” تحت الطلب” و على مقاسات مصالح أخرى ، تهدف ضرب الوحـدة التـرابيـة المغربية في العمق وتهدد تماسـك اللحمة الوطنية الداخليـة.. من خلال تقارير سنويـة مسمومة.. تفتقر الى معايير الواقعية و الموضوعية..

وللأسف الشديد تنهج بعض المنصات الإعلامية و الصحافية الـدولـية نفس الخـط التحريـري لــتلك المنظمات الغير الحكومية، وتستعمل لـغـة و أسلوب ” الـفبـركة ” أو تـتصيد كـل الإنـزلاقات الـفردية…نتيجة للـتدافع الـسياسي و الاجتماعي والاقتصادي الـذي يعرفـه المغرب كـكل مجتمع حالـم بـغـد أفضـل و طمــوح بـتحسين ظـروف عيـش مـواطنيـه داخل منظومات الـديمقراطية وحقـوق الانسان و دولـة المؤسسات…

إننــا لا نخشى الانتقـاد الموضوعي والـبنًـاء، بـل نحبـذ بنـاء ثقـافـة الاختـلاف و التعـايش و المكاشفة و النقـد الذاتي.. في ظـل مؤسسات حكومية وحقوقية وتعددية حزبية ونقابية وهيئات المجتمع المدني هدفهـا حمايـة حقـوق الإنـسان وترسيخ الممارسات الديمقراطية وبنـاء دولـة الحـق والقـانون….

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

المغرب ويوم المهاجر

باحث مغربي

فقهاء المغرب .. والتقدم إلى الوراء

أستاذ كاتب رأي

اللمة الشرقاوية تستنهض همم أبناءها

نظام التفاهة وليد الطغيان

رقم 10 ملايين.. والدخول والمدرسي الحرج

تابعنا على